هل يمكن أن يكون ارتداء الكعب العالي مفيداً؟ | أخبار اليوم

هل يمكن أن يكون ارتداء الكعب العالي مفيداً؟

| السبت 24 فبراير 2024


وجدت دراسة جديدة، كشفت عنها "واشنطن بوست"، أن النساء اللواتي يرتدين الكعب العالي يصبحن أقوى في المشي.

وتثير النتائج احتمالاً غير متوقع بأن يكون الكعب العالي بمثابة "أداة تدريب" للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الحركة، لا سيما الرياضيّين، الذين يريدون التحرّك بشكل أسرع وبسهولة أكبر.

وعلى الرغم من قلّة الأبحاث السّابقة حول تأثيرات ارتداء الكعب العالي على السّاقين والقدمين، فإنه يظهر بشكل عام أن ارتداءه بانتظام لعدّة أشهر أو سنوات يغيّر بشكل كبير من وتر العرقوب وعضلات السّاق.

في واحدة من أولى الدراسات من هذا النوع، وجد باحثون أستراليون أن الشابات اللواتي يرتدين الكعب العالي بشكل معتاد يمشين بخطوات أقصر وأكثر إيقاعاً من النساء اللواتي يرتدين الأحذية المسطّحة، وتكون أقدامهن وكواحلهن في وضع أكثر مرونة.

لكن هل تؤثر هذه التغييرات على سهولة حركة القدم؟
في تجربة علمية، ابتكر العلماء أحذية ذات كعب عالٍ، يمكن لجميع المتطوعين انتعالها.
بعد ذلك، استُخدمت الموجات الصوتية وغيرها من التقنيات للتحقّق من طول عضلات الساق لدى المتطوّعين، ومن تصلّب وتر العرقوب، ثم قاموا بتحديد مقدار الطاقة التي استخدمها المتطوعون للمشي لمدة خمس دقائق، سواء بالأحذية المسطحة أم بالكعب العالي.
أخيراً، أعطوا الجميع جهازاً لتتبع النشاط، وطلبوا إليهم الخروج وارتداء الكعب الجديد كلّ يوم لمدة 14 أسبوعاً، فارتدى أكثر من نصف المتطوعين، ذكوراً وإناثاً، الأحذية في معظم الأوقات. وبعد 14 أسبوعاً، عاد الجميع إلى المختبر، فظهر أنّ المتطوعين الذين توقفوا في وقت مبكر عن ارتداء الكعب العالي لم تظهر لديهم أي تغيّرات في أرجلهم أو في المشي. لكن أولئك الذين ارتدوا الكعب تحسّنت مشيتهم مع استخدامهم طاقة أقلّ للسير بنفس السرعة، وأصبحت أوتار العرقوب أكثر صلابة من ذي قبل.


الكعب العالي للرياضيين؟
تُعدّ هذه الدراسة مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الحركة، مثل كبار السنّ، الذين يكون لديهم وتر العرقوب متراخياً، في أغلب الأحيان، مع تعثّر وتيرة المشي.

ومع ذلك، شملت الدراسة متطوّعين شباباً فقط، وليس كبار السنّ أو الرياضيين، فربما التعثرات والالتواءات قد لا تتغيّر لدى هذه الفئة عند ارتدائها الكعب العالي!

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار