القوات لـ "نصر الله": مساندة غزة لم تُفِدها بشيء بل أضرت بلبنان واللبنانين | أخبار اليوم

القوات لـ "نصر الله": مساندة غزة لم تُفِدها بشيء بل أضرت بلبنان واللبنانين

| الثلاثاء 14 مايو 2024

القوات لـ "نصر الله": مساندة غزة لم تُفِدها بشيء بل أضرت بلبنان واللبنانين
الممانعة تلكأت عن تطبيق القانون لاعتباراتها التحالفية مع النظام السوري

 

قالت مصادر في حزب "القوات اللبنانية" لوكالة "أخبار اليوم" أن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يُمعن في تغييب الدولة واستجرار الحروب، ورأت في تأكيده بان "الجبهة اللبنانية مستمرة في مساندة غزة، وهذا أمر حاسم ونهائي، والأميركي والفرنسي سلّما بهذه الحقيقة"، المزيد من الإصرار على مصادرة قرار الدولة واللبنانيين، وفي حال صحّ قوله بالتسليم الأميركي والفرنسي، ولم نسمع ذلك، فإنه بإمكان واشنطن وباريس التسليم بهذه الحقيقة على حدودهم وليس على حدود لبنان، حيث ان أكثرية الشعب اللبناني لا تريد الحرب التي ورطّهم بها "حزب الله"، كما ان مساندة غزة لم تُفِد غزة بشيء، بل أضرت بلبنان واللبنانين، وقرار الحرب هو قرار لبناني سيادي للدولة الشرعية وليس لفئة من الفئات.

وأما لجهة قول السيد نصرالله بان "اجتماع مجلس النواب غدا هو فرصة من أجل تشخيص المشكلة وسببها، ومن أجل تقديم طروحات عملية لملف النازحين السوريين"، فسألت المصادر: هل يعقل انه بعد 13 سنة على هذه الأزمة هناك من لا يزال يدعو إلى إجراء تشخيص لها؟، فيما التشخيص باختصار ان هناك مليون و700 ألف سوري بشكل غير شرعي، مما يهدِّد بإغراق لبنان وتغيير هويته وتهجير شعبه.

وأما الحلّ -تابعت المصادر- فيكمن بتطبيق القوانين اللبنانية لجهة الدخول والإقامة والسفر، ويكفي ان تقوم الأكثرية التي يُمسك السيد نصرالله بقرارها بعملها، وان تقوم الأجهزة بدورها كما يجب تحت طائلة المسؤولية من أجل إخراج كل سوري موجود بشكل غير شرعي على الأراضي اللبنانية، الأمر الذي تلكأت الممانعة عن القيام به لاعتباراتها التحالفية مع النظام السوري وتبديتها الدائمة للمصلحة العليا للمحور الإيراني على حساب المصلحة اللبنانية العليا.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار