أول زعيم دولة أوروبي يتعرض لاطلاق نار منذ 2003... من هو روبرت فيكو؟ | أخبار اليوم

أول زعيم دولة أوروبي يتعرض لاطلاق نار منذ 2003... من هو روبرت فيكو؟

| الأربعاء 15 مايو 2024

وهل مواقفه من أوكرانيا السبب؟

تعرّض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو لمحاولة اغتيال بواسطة إطلاق النار، اليوم الأربعاء، نُقل على اثرها الى المستشفى، بعد اجتماع حكومي في وسط البلاد.

ولعب روبرت فيكو (59 عاما) دورا محوريا في السياسة السلوفاكية في السنوات التي تلت استقلال سلوفاكيا عام 1993 وشغل منصب رئيس الوزراء لفترة أطول من أي زعيم آخر.

حصلت البلاد على استقلالها وسط ما يسمى بالثورة المخملية، وهي سلسلة من الاحتجاجات الشعبية واللاعنفية ضد الحزب الشيوعي فيما كان في ذلك الوقت لا يزال تشيكوسلوفاكيا.

أسس فيكو، الذي كان عضوا في الحزب الشيوعي أثناء وجوده في السلطة، حزب سمير في أواخر التسعينيات وبدأ أول فتراته الثلاث كرئيس للوزراء في عام 2006. وسلوفاكيا دولة غير ساحلية يبلغ عدد سكانها حوالي 5 ملايين نسمة.

حزب سمير، الذي بدأ على اليسار السياسي ولكنه تبنى بشكل متزايد وجهات نظر يمينية بشأن الهجرة والقضايا الثقافية، كان يحكم دائمًا كجزء من الائتلاف.

لقد تركز قدر كبير من التركيز الدولي على قيادة فيكو في السنوات الأخيرة على علاقاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الجارة الجنوبية لسلوفاكيا.

استقال فيكو من منصب رئيس الوزراء في تموز (يوليو) 2018 بعد مظاهرات حاشدة احتجاجا على مقتل الصحافي جان كوتشياك وخطيبته مارتينا كوسنيروفا، اللذين كانا يكشفان عن الفساد الحكومي.

وكانت الاحتجاجات التي هزت البلاد هي الأكبر منذ الثورة المخملية؛ وطالب المتظاهرون باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات جديدة.

وتحتل سلوفاكيا مرتبة عالية في التقييمات المستقلة لحرية الصحافة، لكن المتظاهرين سعوا أيضا إلى إجراء تغييرات أعمق في الدولة التي أشرف عليها فيكو.

عاد إلى السلطة في انتخابات الخريف الماضي، وشكل حكومة ائتلافية بعد حصوله على حوالي 23% من الأصوات، بعد أن قام بحملة ضد العقوبات التي فُرضت على روسيا بعد أن بدأ غزوها واسع النطاق لأوكرانيا في شباط (فبراير) 2022. وقال للناخبين إنه يجب إرسال ذخيرة بلاده إلى أوكرانيا.

وهذا الموقف، في بلد كانت فيه المشاعر المؤيدة لروسيا كبيرة تاريخياً، أثار قلق الاتحاد الأوروبي. القادة في بروكسل، الذين قالوا إنهم يخشون أن تشكل سلوفاكيا تحالفا مؤيدا لروسيا مع السيد أوربان، وربما مع الزعيمة الإيطالية، جورجيا ميلوني، مما قد يعيق دعم أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي. وفي ذلك الوقت، كان يُنظر إليه أيضا على أنه علامة على التآكل الواضح للكتلة المؤيدة لأوكرانيا التي شكلتها أوروبا بعد الغزو.

وكان هذا أول حادث إطلاق نار على رئيس دولة أو حكومة أوروبية منذ اغتيال رئيس الوزراء الصربي زوران ينديتش في آذار 2003. وقد لقي الإصلاحي المؤيد لأوروبا والذي اتخذ موقفاً ضد الجريمة المنظمة مصرعه بعد أن قُتل بالرصاص في وسط بلغراد.

وفي إبريل (نيسان) الماضي، فاز بيتر بيليغريني، حليف فيكو، في التصويت ليصبح رئيساً لسلوفاكيا. ويعتبر هذا المنصب شرفيا إلى حد كبير، لكن المحللين قالوا إن الانتصار عزز قبضة القوى السياسية الصديقة لروسيا في أوروبا الوسطى، نظرا لأن السيد بيليغريني عارض تقديم المساعدات العسكرية والمالية لأوكرانيا.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار