هذه هي الضمانات المطلوبة قبل "التشاور" | أخبار اليوم

هذه هي الضمانات المطلوبة قبل "التشاور"

كارول سلّوم | الجمعة 07 يونيو 2024

هذه هي الضمانات المطلوبة قبل "التشاور"
هل يكون الحل بتخلي بري عن ترؤسه

كارول سلوم - "أخبار اليوم "

لن يكون في امكان القوى السياسية مجتمعة التهرب مما يعرف بمبدأ التشاور في الملف الرئاسي، لو مهما كانت الاعتراضات كبيرة عليه، إنما ما يحصل اليوم بين الأفرقاء من خلال الحراك على اكثر من مستوى بشأن هذا الملف هو تشاور وتبادل آراء، لكن الفكرة بحد ذاتها ينقسم بشأنها هؤلاء الأفرقاء، بين من يرى أن هذا التشاور يفترض أن يترأسه رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبين من يعتبر أن ترأسه من قبل بري هو تكرار لتجارب سابقة.


حتى الآن لا يزال تطبيق التشاور بمعناه العريض كما يجب صعبا، فأي عامل جدبد من شأنه أن يجعله واقعا لاسيما أن مطلب التشاور هو حاجة وفق القراءة المحلية والخارجية، فحتى التسويق للخيار الثالث بحاجة إلى تشاور، والاتفاق على انتخاب الرئيس يتطلب تشاورا ايضا تفاديا لأي تعطيل. فهل نضج الظرف للتشاور المطلوب؟ ومتى يعقد؟

"ليس هناك من مؤشرات حول الحسم" هذا ما تؤكده مصادر سياسية مطلعة، وتشير عبر وكالة "أخبار اليوم" إلى أن الحراك الحاصل من قبل الحزب التقدمي الأشتراكي والذي يحمل عنوان تضييق المسافات يشجع على التشاور بطريقة أو بأخرى لكنه يتجنب كل ما من شأنه أن يشكل أمرا واقعا، ففي النهاية هناك مسلك دستوري لإجراء الانتخابات الرئاسية. وتؤكد أن الشروط المسبقة تعيق موضوع التشاور وتجعل أمر انعقاده مستحيلا.

لكن من يأخذ زمام المبادرة؟ هنا تلفت المصادر إلى ان المسألة تتطلب توافقا، فلا آلية في الوقت الراهن وما من خطوط عريضة ما يجعل التشاور منقوصا، كما أن المطلوب في بداية الأمر إزالة التصعيد الكلامي وتحديد ضوابط معينة تسمح بأستبعاد النقاط الخلافية والبحث في أمور مشتركة، معربة عن اعتقادها ان أصحاب المساعي يعرضون الأفكار من دون فرض التشاور أو حتى الحصول على موافقة.
وتضيف: هناك تداول، وفهم من أجواء اللقاءات أن البعض توقف عند ايجابيات وسلبيات التشاور، في حين ربط البعض مشاركته في أي تشاور بترؤس الرئيس بري له فحسب.


وتكرر المصادر عينها القول: إجراء التشاور لا بد من أن يسبقه نوع من الضمانة بأنه لن يكرس رئيسا من هذا الفريق أو ذاك ، لأن الأمر يبت في جلسة انتخاب دستورية، على أن الضمانة تتركز على تأمين النصاب وطرح أسماء مرشحين يمكن أن تحوز على تأييد جميع الأطراف ومن دون اي فيتو أو فرض خيار رئاسي معين "بالغصب".

إذا كانت عبارة حوار لها من يتحفظ عليها، فإن التشاور قد يكون البديل شرط إلا يتحول إلى أداة نزاع بدلا من التقارب.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار