الدولار سينخفض الى الـ٦٠٠٠ ليرة لبنانيّة

| الأحد 18 أكتوبر 2020


أشار وزير المال في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني، إلى أنّ سعر صرف العملة يتأثّر بالوضع السياسي إلى حدٍ كبير لا بل هناك علاقة وثيقة وطرديّة بين الأمرين وهذا ما أثبتته وقائع العام الماضي، حيث كان الإنسداد السياسي ينعكس سلباً على سعر صرف الدولار.

وأوضح وزني، في حديث صحافي، أنّ الإنخفاض الأخير بسعر الصرف يعود لسببين:

الأوّل سياسي داخلي يرتبط بإعلان الحريري ترشّحه لرئاسة الحكومة.

والثاني تقلّص حجم السوق المحلّي وحاجته للدولار.

وتوقّع وزني أن ينخفض سعر الصرف الى ما دون٧٠٠٠ ليرة لبنانيّة إذا كلّف الحريري الخميس المقبل وأن ينخفض إلى٦٠٠٠ ليرة لبنانيّة إذا تألّفت الحكومة، لكنّه أوضح أنّ سعر الصرف لن يهبط أكثر من هذا الحدّ إلّا بعد إقرار الإصلاحات في الحكومة والمجلس النيابي سيّما في الكهرباء وتدفّق المساعدات الماليّة من مؤتمر سيدر وصندوق النقد الدولي ومعالجة أزمة الديون الخارجيّة.