جودة زيت الزيتون اللبناني خطوة نحو تحقيق الأمن الغذائي

جودة زيت الزيتون اللبناني خطوة نحو تحقيق الأمن الغذائي

| الإثنين 26 أكتوبر 2020

يبقى زيت الزيتون البكر الممتاز من أهم المنتجات اللبنانية التي نفتخر بها وبجودتها، خصوصًا مع الحاجة الوطنية المتزايدة والملحة إلى مبادرات فريدة من نوعها ومجدية تسلط الضوء على استهلاك المواطن اللبناني غير الكافي لزيت الزيتون مقارنةً بمواطني دول أخرى، وتسعى إلى النهوض بالأمن الغذائي وتحفيز القطاع الزراعي والمساهمة بتنشيط العجلة الاقتصادية في لبنان.
في هذا الصدد، أطلقت وزارة الزراعة اللبنانية حملةً "اختار الافضل واستهلك أكثر" للترويج زيت الزيتون اللبناني ذي الجودة وذلك خلال اختتام مشروع "تقوية وتعزيز سلسلة جودة زيت الزيتون في لبنان" المموّل من الحكومة الإيطالية الممثّلة بالوكالة الإيطالية للتنمية والتعاون (AICS) والمنفّذ بالتعاون بين وزارة الزراعة اللبنانية والمركز الدولي للدراسات الزراعية العليا لمنطقة البحر الأبيض المتوسط – معهد العلوم الزراعية المتوسطية (CIHEAM – BARI).
تسعى وزارة الزراعة اللبنانية عبر هذه الحملة إلى دعم قطاع زيت الزيتون ومزارعي الزيتون اللبنانيين وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للعاملين في هذا القطاع وزيادة مستوى الأمن الغذائي وتحويل زراعة زيت الزيتون إلى قطاع منتج وذلك من خلال تأمين البنية التحتية لتحسين جودة الانتاج وتسليط الضوء على اهمية هذا المنتج بما يساهم في زيادة نسبة استهلاكه وبالتالي زيادة التصريف.
فقد انتج المشروع الذي بدأ منذ أوائل العام 2018 التطبيق الذكي "زيت لبنان" (Olio Del Libano) على الهاتف المحمول الذي يساعد المستخدم في تحديد أماكن وجود زيت الزيتون اللبناني ونشر المعلومات حول زيت الزيتون ليصبح هذا التطبيق الدليل الرسمي للمستهلك حول زيت الزيتون عالي الجودة.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن تقييم جودة زيت الزيتون يتطلب معرفة كيفية تذوقه عبر اتباع سلسلة خطوات تم اخراجها على شكل بطاقة نستعين بها في حياتنا العادية ويوما بعد يوم تتضاعف قدرتنا على تمييز جودة زيت الزيتون وهذا يشكل واحدة من الخطوات التي يجب اتباعها لتحديد زيت الزيتون البكر الممتاز قبل شرائه .
ولزيت الزيتون فوائد صحية من الضروري معرفتها لزيادة الإستهلاك الفردي، فمكونات زيت الزيتون تشكّل عوامل تساهم في تحفيض مستوى الكوليستيرول الضار وضغط الدم، والوقاية من مرض السرطان، وتعزيز نشاط مضاد للأكسدة داخل الجسم والوقاية من فقدان الذاكرة والخرف ومرض الزهايمر لدى كبار السن، بالإضافة إلى عدد آخر من المنافع الصحية.
وفي إطار هذه المبادرة، أطلقت وزارة الزراعة علامة الجودة "زيت لبنان" وهي علامة فارقة يمكن من خلالها الدلالة على المنشأ اللبناني لزيت الزيتون والتأكيد على جودته العالية. تمنح وزارة الزراعة هذه العلامة لزيت الزيتون البكر الممتاز اللبناني والمطابق للمعايير المعتمدة وفقًا للتشريعات اللبنانية.
اما المعايير التي يجب اتباعها لاختيار اي زيت هو الافضل فقد اوجزها المشروع في بروشور لتكون في متناول المستهلك.
ولا تتوقف هذه المبادرة عند الراشدين الذين يتابعون فيديو قصير انتجه المشروع ليواكب الممارسات الجيدة في انتاج زيت الزيتون فحسب، بل تهتم أيضًا بنشر الوعي لدى الضغار حول اهمية استهلاك زيت الزيتون بواسطة قصة "أنا الزيتونة" المتضمنة نشيد الزيتونة والتي تقارب انتاج عصير الزيتون مع عصير الليمون ليكتشفوا في نهايتها انهما لا يختلفان بالاهمية وعليهم ان يزيدوا استهلاكهم من زيت الزيتون.


الأكثر قراءة