الأسبرين يقلل من خطورة أعراض «كورونا»... هذه فاعليته!

الأسبرين يقلل من خطورة أعراض «كورونا»... هذه فاعليته!

| الأربعاء 28 أكتوبر 2020

توصلت دراسة جديدة إلى أن تناول الأسبرين يمكن أن يقلل من خطر إصابة مرضى فيروس كورونا في المستشفيات بالتعب الشديد أو الوفاة. ووجد الباحثون أن تناول حبة يومية منخفضة الجرعة يمكن أن يقلل من احتمالية الدخول إلى وحدة العناية المركزة أو الوضع على جهاز التنفس الصناعي بنسبة تزيد عن 40 في المائة. بالإضافة إلى ذلك، قلل الأسبرين من خطر الوفاة من العدوى بمقدار النصف تقريبًا، وفقا لما أفادت به صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ويقول الفريق الطبي من كلية الطب بجامعة ميريلاند يو إم إس أو إم، إن النتائج توفر «تفاؤلًا حذرًا» بشأن فعالية هذا الدواء السهل الذي يمكن الوصول إليه للمساعدة في منع المضاعفات الشديدة. ويقول المشرف على الدراسة الدكتور جوناثان تشاو، الأستاذ المساعد في علم التخدير في جامعة يو إم إس أو إم: «هذه نتيجة مهمة تحتاج إلى تأكيد من خلال تجربة سريرية عشوائية». واضاف «إذا تم تأكيد النتائج التي توصلنا إليها، فستجعل الأسبرين أول دواء متاح على نطاق واسع بدون وصفة طبية لتقليل الوفيات بين مرضى كوفيد19».

وتابع الفريق الطبي في الدراسة في السجلات الطبية لـ412 مريضًا من مرضى كوفيد19 الذين تم علاجهم في المركز الطبي بجامعة ميريلاند في بالتيمور وثلاثة مستشفيات أخرى على طول الساحل الشرقي في البلاد. ووجدت الدراسة أن حوالي ربع المرضى يتناولون جرعة يومية منخفضة من الأسبرين قبل أو بعد دخولهم مباشرة لإدارة أمراض القلب والأوعية الدموية.

وتعتمد تلك النتيجة وفقا لعوامل أخرى مثل العمر والجنس والعرق ومؤشر كتلة الجسم والظروف الأساسية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

وكشفت الدراسة أن أولئك الذين استخدموا الأسبرين يوميًا قلل من خطر دخول وحدة العناية المركزة بنسبة 43 في المائة وقلل من خطر التعرض لجهاز التنفس الصناعي بنسبة 44 في المائة. كما أظهرت النتائج أن الأهم من ذلك أن الأسبرين قلل من خطر الوفاة في المستشفى بنسبة 47 في المائة مقارنة بمن لم يتناولوا الأسبرين.

ووفقا للصحيفة، يزيد فيروس كورونا من خطر الإصابة بجلطات دموية خطيرة - ومميتة في كثير من الأحيان - يمكن أن تتكون في القلب والرئتين والأوعية الدموية. ومع ذلك، فإن استخدام الأسبرين يتداخل مع كيفية تجلط الدم، وهو ما يعتقد الفريق أنه سبب فوائد الأدوية العديدة لأولئك المصابين بكوفيد19. وقال المؤلف المشارك الدكتور مايكل مازيفي، الأستاذ المشارك في علم التخدير: «نعتقد أن تأثيرات ترقق الدم للأسبرين توفر فوائد لمرضى كوفيد19 من خلال منع تكون الجلطة الدقيقة».

وقد يرغب المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بكوفيد19 في التفكير في تناول الأسبرين يوميًا طالما أنهم يستشيرون طبيبهم أولاً. ويضيف الفريق أنه رغم أن الأسبرين لا يقصد استخدامه كوسيلة وقائية ضد فيروس كورونا، إلا أنه يمكن أن يساعد المرضى الأكثر عرضة لخطر المضاعفات.