كواليس تشكيل الحكومة: فيتو اميركي ضد حلم حزب الله بـ”الصحة والدفاع”..

كواليس تشكيل الحكومة: فيتو اميركي ضد حلم حزب الله بـ”الصحة والدفاع”..

| الجمعة 30 أكتوبر 2020

طرح اسم فراس ابيض ... المرحلة المقبلة تتطلب وزيراً متخصصاً لمواجهة فيروس كورونا


لا يزال سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل والمكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية، يحاول إيجاد حل يُرضي الأطراف المحلية والدولية من أجل أن ترى تشكيلته النور، رغم التجاذبات والقرارات المشددة من قِبَل بعض الأطراف.

في الظاهر، يبدو الحراك السياسي لتشكيل الحكومة اللبنانية واقفاً بين يدي رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، الذين يتكتمان على تفاصيل اجتماعاتهما منعاً لإفشال المساعي أو التشويش عليها.


لكن عملياً كل الأطراف تشارك ولو من بعيد، فوفد الثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) لا يغادر دار الحريري في وسط بيروت لإتمام اللمسات النهائية على شكل الحكومة، خصوصاً أن حصة حزب الله وحركة أمل باتت بحكم المحسومة بعد تثبيت حقيبة المالية التي يتردد أن من بين المؤهلين لتوليها شخصية مستقلة لم يجرِ التداول باسمها في السابق، ومحسوبة على حركة أمل.

الحريري لحزب الله: فيتو على الصحة
فيما كان حزب الله يحاول استعادة وزارة الصحة بعد سعي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط للحصول عليها، قام الحزب بإبلاغ كل المعنيين أن وزارة الصحة باتت من المسلمات له، وعليه فإن جنبلاط استطاع الحصول على وزارة الأشغال العامة عوضاً عن الصحة.

لكن يبدو أن رغبة حزب الله تتصادم مع فيتو أمريكي قاطع يرفض حصوله على هذه الوزارة تحديداً.


إذ تؤكد مصادر قريبة من الحريري لـ "عربي بوست" أن الحريري أبلغ الحاج حسين الخليل المعاون السياسي لأمين عام حزب الله، أن حقيبة الصحة لن تكون من حصة حزب الله وهذا القرار بات محسوماً.

ميشال عون وسعد الحريري
حسم هذا القرار جاء نتيجة وصول رسالة أمريكية رافضة لتولي الحزب هذه الحقيبة التي تعتبر اليوم من الوزارات المهمة التي تصلها مبالغ مالية بالعملة الصعبة من المنظمات الدولية وتحديداً منظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا.

وتؤكد المصادر أن الرسالة التي تلقاها الحريري جاءت عبر السفيرة الأمريكية في بيروت دورثي شيا، التي أكدت للحريري أن التقارير التي وصلت إلى الإدارة الأمريكية تشير الى أن الحزب يستفيد عبر شبكة واسعة من المستثمرين والتجار التابعين له من هذه الأموال بطرق مختلفة، وتحديداً عبر تحويل جزء كبير منها للهيئة الإسلامية الصحية.
ويؤكد المصدر أن الحريري طرح اسم مدير مستشفى بيروت الحكومي فراس الأبيض ليكون وزيراً للصحة من حصة تيار المستقبل، لاسيما أن المرحلة المقبلة تتطلب وزيراً متخصصاً لمواجهة فيروس كورونا.

وبحسب المصدر، فإن أبيض نجح في هذه المهمة من خلال إدارته جناح كورونا في المستشفى الأهم في لبنان.

وزارة الدفاع.. بعيداً عن حزب الله
وأوضح المصدر أن الحريري أبلغ رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الحليف المسيحي الثاني لحزب الله، أن الإدارة الأمريكية مُصرة على أن يتولى منصب وزير الدفاع شخصية بعيدة عن المكونات السياسية الحليفة لحزب الله.

يأتي هذا كون واشنطن تقوم بدعم كبير للجيش اللبناني وهي حريصة على أن تبقى المؤسسة العسكرية بعيدة عن التجاذبات والصراعات.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة