مؤتمر رقمي حول تطبيقات التحول الرقمي في المنطقة العربية في زمن كورونا!

مؤتمر رقمي حول تطبيقات التحول الرقمي في المنطقة العربية في زمن كورونا!

| الخميس 12 نوفمبر 2020

نظم الاتحاد العربي للانترنت والاتصالات ARISPA بمشاركة الجامعة العربية، المؤتمر الإقليمي الأول عن "تطبيقات التحول الرقمي في المنطقة العربية، في ظل جائحة كورونا".

التأم المؤتمر في شقيه الحضوري في Beirut Digital District والافتراضي عبر تطبيق Zoom بعد ظهر أمس الأربعاء، في حضور رئيس مجلس إدارة ARISPA الدكتور فراس بكور والأمين العام المساعد كميل مكرزل، ومشاركة الدكتور خالد الوالي، مدير إدارة تنمية الاتصالات وتقنية المعلومات في جامعة الدول العربية و نخبة من الاختصاصيين في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

مكرزل
استهل المؤتمر بكلمة افتتح فيها مكرزل مرحبا بالحضور والمشاركين، في وقت أصبحت فيه الاتصالات والإنترنت حاجة ملحة وأساسية للناس، وفي ظل جائحة كورونا لنتحدى كل العوامل ونبقى سائرين في طريق الحداثة والمعاصرة لبناء مجتمع رقمي نموذجي متطور في البلدان العربية كافة.

وشكر مكرزل كل من ساهم في إنجاح المؤتمر، متمنيا أن "نلتقي قريبا بسجل حافل من إنجازات الاتحاد العربي للانترنت والاتصالات، لنساهم في تطوره ونحافظ على تألقه ومكانه الريادي في المنطقة العربية".

بكور
وتحدث الدكتور بكور، فقال: "يشرفني أن أتحدث أمامكم اليوم كرواد في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المنطقة العربية من مختلف القطاعات الحكومي والخاص والأهلي".

وأضاف: "أؤمن بأن الشراكة الحقيقية بين هذه القطاعات والمبنية على تحقيق المصلحة الوطنية، لا يمكن إلا أن تولد مبادرات شجاعة، تسعى إلى تطوير هذا القطاع الذي أصبح بحق العمود الفقري لتطوير القطاعات الأخرى في بلداننا العربية. وبالنظر إلى الظروف التي مرت بها بلدان العالم أجمع، وما زالت من حيث انتشار وباء الكورونا وما سببه ذلك من مضاعفات سلبية ونتائج كارثية على الكثير من دول العالم في مختلف مناحي الحياة، نجد أنفسنا مطالبين أكثر من أي وقت مضى بالعمل على تأمين البنى التحتية لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتطبيقات الأساسية في بلداننا، وبما يؤمن استمرارية الحياة عن بعد سواء العمل أو التعلم أو تقديم الخدمات الحياتية الأساسية في مثل تلك الظروف".

وتابع: "إننا في الاتحاد العربي للإنترنت والاتصالات نؤمن بالعمل العربي المشترك وما يمكن أن يحققه لبلداننا من تطور ونمو ورفعة وسمو بين الأمم، ونرى أنه قد آن الأوان إن لم يكن قد فات لتشجيع الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتقديم المزايا والمغريات للمستثمرين للدخول فيه، وتحويل المبادرات المحلية إلى مبادرات عربية مشتركة تأخذ دورها ضمن المبادرات العالمية".

أضاف: "قال الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا - كبرى شركات الاتصالات جملته الشهيرة " نحن لم نقم بأي عمل خاطئ ولكن فشلنا بأن نتغير فخسرنا" وبكى بعدها من دون أن يدرك أنه أهدى العالم قاعدة ذهبية للحياة بأنك ان لم تساير التغيير فهو سيجرفك. لا نستطيع أن ننكر مدى تغير المفاهيم وتطور التكنولوجيا وتسارع الابتكارات وظهور ما لم نسمع عنه من قبل، ولكن يجب أن نعلم تمام العلم أن هذا التيار إن لم نحسن الاستفادة منه في الوقت المناسب فلن يكون له نفع بعد ذلك".

وختم: "انترنت الأشياء أو Internet of things هي ثورة تكنولوجية بكل المقاييس تسعى إلى تحويل شبكة الانترنت الافتراضية إلى حياة حقيقية تكون الانترنت فيها كل شيء لكل شيء فأين نحن من هذا؟ وإلى متى سنبقى تنتظرنا الفرص؟ لا شك بأن الانترنت أضحت من أهم أدوات التطور والتطوير في الحياة، وأي أفكار أو أفعال تنقص أو تحد من انتشارها وجدواها ستكون كمن يطلق على نفسه رصاصة الرحمة وينتحر. عندما بدأت تصبح شبكة الانترنت واسعة الاستخدام منذ عشرات السنين غيرت بالنسبة لنا مفهوم المدن والدول والأشياء والأبعاد والزمان والمكان. أما الآن فقد غيرت الأشياء نفسها مفهوم الانترنت وحولتها إلى طريقة حياة".

جلستا المؤتمر
ثم عقدت الجلسة الأولى التي أدارها غابي الديك، بحث فيها المشاركون في العمل عن بعد كطريقة لتنفيذ الأعمال، والتعلم عن بعد.

كما عقدت الجلسة الثانية بإدارة الدكتورة نيبال إدلبي، وتمحورت حول الأمن السيبراني خلال الأزمات المستجدة، تناول فيها المشاركون الثغرات التي يمكن استغلالها من قبل المقرصنين من خلال التعامل عن بعد، والطرق الأسلم للوصول إلى الحلول المتوخاة.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة