ليلى مراد: الفنانة التي ماتت مرتين!

ليلى مراد: الفنانة التي ماتت مرتين!

ميشال نجيم | الجمعة 20 نوفمبر 2020

تزوجت ممثلاً وانجبت ممثلاً

ميشال نجيم – "أخبار اليوم"

بعد خمسة وعشرين عاماً على رحيل ليلى مراد، لا تزال تُعدّ من أهم المطربات في العالم العربي، ومن أكثرهن تميزًا في التمثيل. لعبت دور البطولة في الكثير من الأفلام الغنائية في أربعينات القرن الماضي، وشاركت في سلسلة من الأفلام حملت إسمها وحققت نجاحًا واسعًا.

ولدت ليلى مراد عام ١٩١٨ في مصر، ونشأت في أسرة يهودية فنية، فوالدها كان المطرب والملحن زكي مراد. بدأت الغناء في سن مبكرة في الحفلات الخاصة ثم العامة. عام ١٩٣٤ تعاقدت مع الإذاعة المصرية للغناء مرة كل أسبوع فاكتسبت شهرة واسعة. غنّت مراد خلال مشوارها الفني نحو ١٢٠٠ أغنية ولحن لها كبار الملحنين كمحمد فوزي، محمد عبد الوهاب، منير مراد، رياض السنباطي، زكريا أحمد ومحمد القصبجي. عام ١٩٣٨، إنطلقت مراد في رحلتها السينمائية، وشاركت في فيلمها الأول يحيا الحب مع الموسيقار محمد عبد الوهاب ثم كانت محطة بارزة مع المخرج توجو مزراحى الذي صنع معها خمسة أفلام تُعد من أروع الأعمال في تاريخ السينما المصرية ومنها ليلة ممطرة، ليلى بنت الريف وليلى بنت المدارس. عام ١٩٤٥ تزوجت مراد المخرج والممثل أنور وجدي وخلال زواجهما إعتنقت الديانة الإسلامية، وشكل الإثنان واحدة من أنجح الثنائيات في السينما الى أن انقطعت علاقتهما بالطلاق عام ١٩٥٣. تزوجت ليلى مراد بعد انفصالها عن وجدي من الطيار وجيه أباظة، أحد الأعضاء البارزين في حركة الضباط الأحرار. كانت زيجة قصيرة أنجبت خلالها ابنها الأكبر أشرف، وبعد الطلاق من أباظة تزوجت من المخرج فطين عبد الوهاب، وزرقت منه ابنها الممثل زكي فطين عبد الوهاب.

 بعد المشاركة في ٢٧ فيلمًا كان آخرها الحبيب المجهول عام ١٩٥٥، اعتزلت مراد الحياة الفنية وهي في أوج شهرتها في أواخر الخمسينات، ويُرجح ان سبب هذا القرار كان "الاغتيال المعنوي" الذي تعرضت له عندما رُوّجت شائعات عن تعاملها مع إسرائيل ودعمها لها ويقال ان أنور وجدي كان يقف وراء هذه الأكاذيب التي تسببت ب"موتها" فنياً. توفيت ليلى مراد في ٢١ تشرين الثاني عام ١٩٩٥، لكن اغنياتها وافلامها لم تمت معها ولا تزال حاضرة في وجدان المصريين والعرب في مختلف الدول.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم