٣٠ مسرحية لبنانية غنائية او استعراضية شاهدناها في السنوات ال٣٠ الأخيرة

٣٠ مسرحية لبنانية غنائية او استعراضية شاهدناها في السنوات ال٣٠ الأخيرة

ميشال نجيم | الثلاثاء 29 ديسمبر 2020

بعضها متوفر على موقع يوتيوب

ميشال نجيم – "أخبار اليوم"

بعد لائحة المسرحيات الكوميدية الجماهيرية وقائمة المسرحيات المستقلة، لائحتنا اليوم تضم ٣٠ مسرحية لبنانية غنائية او استعراضية شاهدناها في السنوات ال٣٠ الأخيرة. لم نختر المسرحيات الأفضل او الأكثر جماهيرية فحسب، انما حاولنا ان نضمّن قائمتنا عناوين متنوعة تظهر المروحة الواسعة من الاعمال الغنائية والاستعراضية التي عُرضت على خشبات المسارح والمهرجانات في لبنان ما بعد الحرب (اذ ان هذا النوع من المسرح لم يكن حكراً على الرحابنة كما قد يخيّل للبعض)، علماً اننا استبعدنا مسرحيات كانت عُرضت خلال الحرب ثم اعيد تقديمها بعد انتهائها بسنوات ومنها صيف ٨٤٠ وبنت الجبل وياسمين. بعض الاعمال المدرجة على اللائحة عُرض ايضاً في الخارج وعدد منها جمع أسماء كبيرة في مجالات الكتابة والتلحين والغناء فيما عدد آخر قُدّم أكثر من مرة وبفارق سنوات ومع ابطال او بطلات جدد. وقد اعتمدنا في القائمة الترتيب الابجدي بحسب عناوين المسرحيات ولم نذكر جميع المعلومات المتعلقة بكل عمل اذ لسنا في صدد بحث جامعي انما "لائحة نوستالجيا" إذا جاز التعبير، هدفها تسليط الضوء على المشهد المسرحي بالإجمال وليس على ادق تفاصيله.

١-اخر يوم ٢٠٠٤

مستوحاة من روميو وجولييت لشكسبير. كتابة والحان اسامة الرحباني.  مراجعة منصور الرحباني. اخراج مروان الرحباني. بطولة يوسف الخال ورودي داغر وبول سليمان.

جعل أسامة الرحباني من رائعة شكسبير حكاية لبنانية بامتياز، مستعملاً تفاصيل الواقع بوقاحته وتناقضاته ومسمياته رافضاً التورية والترميز. وقد استغل ظاهرة التحزب الطائفي وراء فريقي كرة السلة الرياضيين الشهيرين الحكمة والرياضي لينسج حبكته. فالشاب نديم ابن آل الراعي الذين يتمترسون وراء فريق الحكمة لتغذية مجدهم ومصالحهم والعمل على التفاف أبناء طائفتهم حولهم في مواجهة عائلة الصبية نسرين من آل مطر الذين يغذون من ناحيتهم الحقد والضغينة على الطرف الآخر باسم الرياضة. والشابان العاشقان المبتليان بعائلتين متباغضتين وحاقدتين يلتقيان خلسة على طريقة روميو وجولييت ويتناغيان على تلك الشرفة الشهيرة، ويتعانقان وكأنما حياتهما صارت واحدة، وينتهيان حين يصر الشر على تفريقهما إلى موت يجمعهما. 

٢-الا إذا ٢٠١٨

تأليف وإخراج وبطولة جورج خباز. تمثيل سينتيا كرم، وجوزيف آصاف، وغسان عطية، ومي سحاب، وجوزيف ساسين، ووسيم التوم، وجوزيف سلامة، وعمر ميقاتي، ولورا خباز.

مسرحية إلا إذا الكوميدية التي قُدمت على المسرح لثمانية أشهر، تم العمل عليها موسيقياً، وأدخلت عليها لوحات راقصة، وصفق لها الجمهور في مهرجانات بعلبك الدولية. الحكاية عن عمارة على خطوط التماس بين المنطقتين الشرقية والغربية من بيروت أثناء الحرب الأهلية، سكانها بأسمائهم ولهجاتهم وانتماءاتهم، يمثلون مختلف الطوائف والأحزاب والمشارب. المبنى مهدّد بالسّقوط على رؤوسهم جميعا. يمضي العرض لأكثر من ساعة ونصف والسكان لا يجدون طريقة للتفاهم فيما بينهم للوصول إلى تسوية تنقذ بيوتهم. مقدمة موسيقية حية بدأت بها أوركسترا من ٤٠عازفاً بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي، رافقت هذا العرض الذي تم تطعيمه بأغنيات ورقصات لفرقة المجد للاستعراض.

٣-الأسطورة ١٩٩٤

تأليف فارس يواكيم. اخراج فادي لبنان. مع صباح وجوزيف عازار.

كتب يواكيم في العربي الجديد ان فادي لبنان الذي تولى إخراج العمل، "مثّل فيه وغنّى وشارك في التلحين، وصمم الرقصات و"كان آنذاك متزوجاً من صباح ولم يكن يملك خبرة في هذه المجالات الفنية، سوى في تصميم الرقصات باعتباره مارس قبل ذلك رقص الدبكة. وبرغم الارتجالات الكثيرة في التنفيذ، نجحت المسرحية من حيث إقبال الجمهور، بسبب بطولة صباح النجمة المحبوبة. وبناءً عليه لم أتمكن من كتابة مسرحية "كنز الأسطورة"، وسلّمت فادي لبنان الفكرة فقط واشترطت أن يعهد إلى كاتب محترف لتأليف السيناريو والحوار. لكن ظهر اسمي عليها كمؤلف، ما اقتضى توضيحاً منّي نشرته في الصحف، ما أدّى إلى قطيعة مع فادي لبنان ومن ثم - للأسف - مع صباح، إلى أن تصالحت وإياها بعد طلاقها من فادي لبنان".

٤-الاندلس المجد الضائع ١٩٩٧

لعبد الحليم كركلا. اخراج مسرحي ايفان كركلا. بطولة عمر كركلا وفرانسوا رحمة وريتا الهاشم. موسيقى مارسيل خليفة ووليد غلمية وشربل روحانا.

يقول عبده وازن ان الصيغة الأولى من العمل التي افتتحت مهرجانات بعلبك الدولية كانت ملائمة للقلعة الأثرية في أدراجها وزواياها وفضائها التاريخي، اما الصيغة الثانية التي عرضت على مسرح الايفوار فبدت درامية في إطارها العام وفي جوّها الإحتفالي الذي شذّبه كركلا ليناسب الخشبة المسرحية. ويتابع وازن ان عبد الحليم كركلا لم يختر قضية الأندلس إلا ليجذّر إنتماءه الى تلك الحضارة الأندلسية التي حققت ذروة التلاقي بين العالم العربي والغرب، فهو لم يعمد الى رثاء الأندلس مثلما فعل بعض الشعراء والفنانين، بل جعل منها امثولة للإتعاظ والتخطي. ولم يلجأ العجائز في الختام الى تسليم رسالة التراث الى الجيل الجديد إلا إيماناً من كركلا نفسه بأن الرسالة ستتواصل وأن الهزيمة لا تواجه إلا بالإبداع الجامع بين الأصالة والحداثة. وعلى قدر مدحه للحضارة العربية في الأندلس جاء نقده المعلن والمضمر للقادة العرب الذين لم يحفظوا الأمانة ووقعوا في دوّامة الأنانيات الصغيرة والجشع وانقسموا بعضهم على بعض وخان بعضهم بعضاً حتى فقدوا الأندلس بعدما نهضوا بها وحققوا أهم الإنجازات.

٥-الانقلاب ١٩٩٥

لمروان وغدي الرحباني. مع رونزا وعلي الخليل ونقولا دانيال وطوني مهنا.

كتب الصحافي الراحل سمير كامل عن العمل المسرحي الغنائي الاول لمروان وغدي (بعد استعراض هالو بيروت في الثمانينات) انهما اكدا جدارة وقدرة في مواصلة المسيرة المسرحية التي بدأها الاخوان منصور وعاصي. ولفت كامل الى ان اللغة الموسيقية التي قام عليها العمل يستشف منها فهمهما للأسس والعناصر التي يقوم عليها المسرح الغنائي، والى إطلاق حرية الغناء للممثلين من دون استثناء تقريباً. واعتبر كامل ان طوني مهنا كان المفاجأة الكبرى وأشعل المسرح على امتداد العرض. تدور احداث المسرحية في دولة من العالم الثالث هي مكسيتانيا يحكمها طاغية جرت ضده ٤٠ محاولة انقلاب فاشلة.

٦-الطائفة ١٩  ٢٠١٤

تأليف وتلحين وإخراج فريد وماهر الصباغ. مع يوسف الخال وكارين رميا ونبيل ابو مراد، خالد السيد، نزيه يوسف، أسعد حداد، عبدو شاهين، جسّي عبدو.

كُتب في الكرّاس التابع للمسرحيّة: "تدور حوادث هذه القصّة في سجن إصلاحي في لبنان بعد ٢٠ أو ٣٠ عاماً من يومنا هذا، حيث اختارت الدولة ١٨ سجيناً، كل واحد ينتمي إلى طائفة معيّنة، بهدف إصلاحهم وإعادتهم إلى المجتمع. مموّل التجربة، رجل أعمال يطمح في الحصول على مركز سياسي في حال قُسّم لبنان إلى ولايات، سلّم مسؤولية الأمن في السجن إلى فرقة مغاوير الجيش، يقودها نقيب يتميّز بحسّه الوطني العالي ومحبّته وإيمانه بلبنان. كما استُقدم خبراء يابانيون لمُعالجة السجناء ومساعدتهم في تخطّي المشكلات التي أوصلتهم إلى السجن". إشارة إلى ان الطائفة ١٩ كانت المسرحيّة الثالثة لفريد وماهر الصبّاغ، بعد "تشي غيفارا" عام ٢٠٠٦ و"أيام صلاح الدين" عام ٢٠١١.

٧-الوصية ١٩٩٣

تأليف وتلحين ومسرحة منصور الرحباني. اخراج نقولا دانيال. بطولة غسان صليبا وهدى حداد بالاشتراك مع وليم حسواني - نقولا دانيال - اسعد رشدان - علي الزين - اسعد حداد - جناح فاخوري - نادر خوري - جوزيف اصاف.

ثري في السبعين يكتب وصيته الطريفة: إذا مات في الثمانين ورث اقرباؤه ثروته، وإذا مات قبل الثمانين، كانت الثروة من نصيب الجمعيات الخيرية. فيبدأ بين الطرفين صراع ومفارقات وشد حبال.

٨-اوبرا الضيعة ٢٠٠٩

سيناريو عبد الحليم كركلا. شعر وحوار طلال حيدر. تصميم الرقصات اليسار كركلا. اخراج ايفان كركلا. بطولة عاصي الحلاني، هدى حداد، الين لحود.

دراما موسيقية غنائية مستوحاة من الملامح الباقية من التراث، حيث ساحة الضيعة تختصر الحياة اليومية، بما فيها تفاعل الصراعات والنزاعات والتناحر لكن الالفة تعود لتحتضن الجميع. الضيعة منقسمة على نفسها بين حي راس الجرد وحي التل العالي اللذين تفتك الفتنة بهما، لكنها لا تفلح لان اهل الخير والحكمة بينهما يطفئون نار الشر في مواسم الخير والحصاد. وتحاكي المسرحية في كثير من ملامحها الواقع السياسي في البلاد، اذ تدعو الى عدم الانقسام والتشرذم وعدم تغليب طرف على الآخر والى تغليب المحبة على الضغينة. قدمت اسرة كركلا منذ عام ١٩٩٠ وعلى مر السنوات التالية، اعمالاً عدة في لبنان والدول العربية منها الفا ليلة وليلة، إليسا ملكة قرطاج، بليلة قمر، زايد والحلم، حلم ليلة شرق، كان يا مكان، فرسان القمر وفينيقيا الماضي والحاضر.

٩-اورنينا ١٩٩٩

لوجدي شيا. اخراج نقولا دانيال. بطولة منير ملاعب (مدرب الرقص) وغادة غانم في دور اورنينا.

قال الراحل شيا عن العمل: "هي التجربة المسرحية الثانية لي بعد ليالي الشرق التي قدمتها عام ١٩٩٦ وهي تجربة أنضج ليس من ناحية الروح الموسيقي فحسب، بل من حيث الفهم للمسرح ومتطلباته". ووصف العمل بالجريء اذ انطلق من ضرورة ان تكون المسرحية قضية. وشخصية اورنينا كما رواها شيا هي "الرمز لبلاد ما بين النهرين، وهي مغنية في معبد الاله بعل، استطاعت بصوتها ان تحقق الكثير وآمن الناس بقضيتها". وأوضح الراحل لدليل النهار ان "هذا العمل هو الاول في العالم العربي الذي يعالج نصاً شعرياً (للشاعر السوري مردوك الشامي) يرافقه نص موسيقي من دون ان نسمع حواراً محكياً".

١٠-ايامك يا بطل ٢٠١٥

كتابة وبطولة وإخراج الاب فادي تابت. بطولة يوسف حداد وألكو داوود ونهلا داوود وميشال أضباشي، بالاشتراك مع ليليان نمري وطوني مهنا.

"البطل" في عنوان العمل هو يوسف بك كرم. تدور أحداث المسرحية بين سنة ١٨٢٠ وسنة ١٨٦٠ في الحقبة التي كان فيها بشير أحمد، عدو يوسف بك، قائم مقام على جبل لبنان. وقد شارك فيها فيها أكثر من ٧٠ راقصاً وممثلاً. قدم الاب تابت على مر السنوات مسرحيات استعراضية أخرى منها صرخة عز وصاحب الغبطة والسلطان وثورة النساك. 

١١-ايلا ٢٠٠٩

نص والحان الياس الرحباني. اخراج غسان الرحباني. اشراف عام جاد الرحباني. بطولة عبير نعمة، جهاد الاندري نهلة داود، اليكو داود، جيلبر جلخ، كارول عون، ورودي قليعاني.

تجسد القصة صراعا كبيرا بين الخير والشر في المدينة المسالمة التي كانت تعيش الفرح والسعادة في زمن الخرافة والاسطورة التي شبهها الياس الرحباني بالوطن لبنان. ومن ثم خلال احداث القصة يأتي مارد على الضيعة ومبتغاه ان يأخذ فتاة كضريبة للسعادة والسلام والاستقرار، او ضريبة الشر.

١٢-حكم الرعيان ٢٠٠٤

تأليف وتلحين ومسرحة منصور الرحباني. إخراج: مروان الرحباني. بطولة لطيفة التونسية، أنطوان كرباج، رفيق علي أحمد، ورد الخال، علي الزين، أسعد حداد، إضافة الى مئة فنان بين راقص ومنشد.

"تأخذنا مسرحية حكم الرعيان الى مملكة كرمستان. كرمستان بعيدة ومش بعيدة، موجودة ومش موجودة. كرمستان في كل مكان وعلى امتداد هذا الشرق وهذه الأوطان". إنها الدعوة التي أطلقها الراحل منصور الرحباني لزيارة تلك المملكة الواقعية الخيالية. تجري أحداث المسرحية في بلد يرزح تحت وطأة حاكم مستبد، متسلط، مزاجي وغريب الأطوار يدعى رعد الثالث وهو حاكم مهووس بالسلطة، وقاتل محترف، يسعى بكل ما يستطيع ابعاد من لديه الحق بوراثة العرش، وزود عرشه بمنظومة انذار مبكر ليستشعر الخطر قبل وقوعه·

١٣-دون كيشوت ٢٠١١

وضع رؤية العمل وموسيقاه أسامة الرحباني، كتب نصه (عن الرواية الرائعة لثرفانتس) وأشعاره غدي الرحباني وتولى إخراجه مروان الرحباني. بطولة رفيق علي احمد وهبة طوجي إلى جانب بول سليمان، أنطوان بلابان، أسعد حداد، نزيه يوسف.

استعانت المسرحية بقصة الفارس الإسباني الحالم، لإسقطاها على الواقع اللبناني الفاسد المهترئ، ومن خلفه العربي، في زمن الثورات العربية. وتميزت المسرحية بضخامة إنتاجها، وبعدها الاستعراضي الراقص، واعتمادها على تقنيات الفيديو المرافق للوحات، لنقل الحضور إلى الطواحين التي حاربها البطل الشهير، والإنارة على انكساراته، واصطدامه بالواقع المرير. وقال أسامة الرحباني في حديث مع وكالة فرانس برس: "إن مسرحية دون كيشوت أضخم عمل قدمناه إلى الآن".

١٤-سفرة الاحلام ١٩٩٣

بطولة مادونا وليلى كرم (حلّت ليليان نمري بديلة عنها) وجوزيف ناصيف. تأليف وموسيقى الياس الرحباني. اخراج جيرار افاديسيان.

فرقة فنية تبحث عن نجمة لها فتضع اعلاناً في الصحف رغماً عن انف صاحبة الفرقة ومنتجتها التي ترفض بإصرار وجود فتاة على رأس فرقتها. وتتوالى المفارقات في إطار موسيقي ضاحك بعيداً من التعقيد الدرامي. افاديسيان قال قبيل عرض العمل للمرة الاولى "انها المرة الاولى التي سيشاهد فيها الجمهور اللبناني ميوزيكال حقيقياً ومودرن بعيداً من الكليشيهات التاريخية والوطنية والاجتماعية والسياسية. حبكة درامية خفيفة صنعنا منها استعراضاً كبيراً".

١٥-شمس وقمر ٢٠١٣

تأليف والحان وجدي شيا. بطولة عاصي الحلاني ونادين الراسي وجيلبير جلخ وكارلا بطرس. اخراج منجد الشريف.

قال الراحل شيا عن المسرحية: "إنها تشبه الحوارات السياسية وتتكلم عن التنازلات التي يقدمها الناس في هذه الأيام، ففي المسرحية هناك حاكم يريد الشعب منحنياً دائماً له لأنهم قد يشكلون عليه وعلى سلطته خطرأً، وهناك أحد الشبان الذين تربى على الكرامة ولا يقبل الإنحناء وإسمه قمر، دائماً يعطي اراءه التي لا تعجب الحاكم وتزعج أصحاب السلطة، وفي يوم زفافه يلقى القبض عليه وتبدأ من هنا قصة النضال، أما شمس فهي أيضاً ثائرة ومناضلة وتحب قمر ويوم اعتقاله تكتشف فيه إلتزامه الوطني، ونرى في المسرحية أن هناك تسليط ضوء على المرأة ودورها".

١٦-صخرة طانيوس ١٩٩٤

مأخوذة عن رواية امين معلوف الحائزة جائزة غونكور الأدبية. شعر وتلحين ايلي شويري. اعداد وإخراج جيرار افيديسيان مع نضال الاشقر. بطولة الياس الياس ورفعت طربيه وسليمان الباشا وانطوان حجل وجاهدة وهبة.

العمل الذي افتتح مسرح المدينة، ارتكز كثيراً على الاغنية "لأن المسرحية تتحدث عن مراحل تاريخية متباعدة والاغنية تلخص او تختصر مرحلة كاملة" كما قال افيديسيان الذي أوضح انه اقتبس المسرحية من النص الفرنسي ولم يقدمه بطريقة سردية بل بطريقة مسرحية حديثة.

١٧-طريق الشمس ٢٠١٤

كتابة وإخراج روميو لحود. شارك في العمل أكثر من ٥٠ شخصًا من ممثلين وممثلات أبرزهم وليد العلايلي، فاديا عبود، بياريت القطريب، عفيف شيا، جوزف أبو خليل إضافة إلى الفنانين ميكاييلا، جاد قطريب وزينب شريف وفرقة آلان مرعب الاستعراضية.

بعد غياب أعوام طويلة عاد روميو لحود الذي قدم الكثير إلى المسرح اللبناني وإلى الأغنية اللبنانية، بعمل مسرحي غنائي استعراضي حمل الرقم ٣٤ في مسيرته الحافلة بالنجاحات. تروي المسرحية حكاية خرافية قد تصبح مع الوقت حقيقة، تدور حول قصر قديم على مفترق طرق، قيمته ليست في حجمه أو في جمال أراضيه بل في موقعه الاستراتيجي وصموده في وجه الطامعين. تزور هذا القصر الذي تعيش فيه فتاة يتيمة، سيدة غريبة، لا أحد يعلم سبب زيارتها... هذه السيدة ظهرت في عصور وبلدان عديدة، وكُتب عنها الكثير ونُسبت إليها بطولات... قيل عنها إنها الإلهة والجنيّةّ، إنها الفرح والحزن، الحب والكره، الخير والشر... هذه الغريبة هي "الزمن"... والحبكة تدور عندما يندمج الخرافي بالحقيقة!

١٨-عاصفة ١٩٩٤

ليونس يونس مع فرقة رماح. فكرة واخراج شارل صوايا. موسيقى مروان وغدي واسامة الرحباني ومارسيل خليفة.

شرح صوايا فكرة العمل الاستعراضي الراقص قبيل عرضه للمرة الاولى قائلاً: "لم نعتمد القصة الواحدة في العمل كله بل اخترنا موضوعات عدة في لوحات منفصلة تنقل المشاهد كلياً من حالة الى حالة بالملابس والكوريغرافيا والديكور، فيتغير معها المناخ كلياً". كتب جان قسيس عن "عاصفة" في دليل النهار ان العمل يتطرق في سياق رمزي معبّر الى واقع موجوع ويحاول ان يسجل حياله صرخة رفض صافية وان ينظر الى مستقبل أفضل يرفض الاستبداد والتسلط في كل اشكالهما.

١٩-على ارض الغجر ٢٠١٢

تأليف وتلحين غدي الرحباني. اخراج مروان الرحباني. بطولة غسان صليبا ومعه الين لحود، بول سليمان، بيار شمعون، أسعد حداد، طوني عيسى، مايا يمّين، بطرس حنا، كريم الرحباني.

المسرحية تتنزه على حدود الواقع واللاواقع. تحكي قصة برازيلي من جذور لبنانية إسمه سلفادو قزحيا حسين. رجل غني صاحب مصانع ومعامل وتجارة كبيرة في البرازيل، يعود إلى بلده الأصلي لبنان ليبني فيلا لخطيبته كانيلا على الأرض التي ورثها عن جده اومبرتو بن سلفادو بن روماريو قزحيا حسين. يكتشف وهو على أرض أجداده أن الأرض مسكونة من قبل جماعات الغجر الرحّل الذين بنوا فيها لأنفسهم مجتمعًا صغيرًا لا يمت بأي صلة إلى أي مجتمع مدني ولا يعترف بأي أعراف قانونية، وقد قرروا البقاء في الأرض. هنا تبدأ المشاكل باعتراض المغترب سلفادو الذي يتمسك بحقه في أرضه. خلال إقامته الجبرية والإختيارية في الوقت عينه، يكتشف هذا الرجل الآتي من بلاد متحضّرة زيف المجتمع وفساده ولا عدالته. يتعرّف إلى الفقر وأساليب عيش الغجر ويكتشف الحب الحقيقي الذي يقع ضحيته مع إبنة شيخ القبيلة (مصبّح الزازا) الصبية الجميلة زينه التي يقع صريعها من النظرة الاولى. هنا يبدأ الصراع، لمن ستعود الأرض في النهاية؟ ومن هو الأهم: الأرض أم الإنسان؟

٢٠-غادة الكاميليا ١٩٩٦

اعداد وإخراج مسرحي جيرار افيديسيان. تأليف جيزيل هاشم زرد. مع مادونا ثم الراحلة سوزان تميم. بطولة رفعت طربيه وسعادة سعادة ودلال أبو شعيا وجورج خباز بالاشتراك مع فرقة هياكل للرقص. الحان وليد غلمية وايلي شويري وانطوان الشعك وباسم يزبك وعبدو منذر.

لدى سؤال جيزيل هاشم زرد عن اقتباسها لقصة غادة الكاميليا لألكسندر دوما الابن، قالت: "صراحة انا لم اقرأ قصة غادة الكاميليا لأنه في الوقت الذي طُلب مني كتابتها، لم يتسن لي الوقت لقراءتها واعادة احداثها، وشعرت بأني لو قرأتها وكتبتها لن اكون سوى مترجمة للعمل. طلبت من المخرج النقاط الرئيسية، فشرح لي بأنه يريد البطلة نجمة استعراضية تعيش على نفقة عشيق، تلتقي بالحب فتختاره وتصبح الضحية في آخر القصة! وتهيأ لي بما ان هذه النجمة ستكون الضحية فهذا يعني بالطبع انها انسانة مهمة ذات مضمون وعمق".

٢١-قدام باب السفارة الليل كان طويل ٢٠٠٨

فكرة وإخراج نضال الأشقر. الكتابة المسرحية: عيسى مخلوف ونضال الأشقر. الممثلون والموسيقيون: ندى ابو فرحات – اسيل عياش – بسام ابو دياب – رافي فغالي (ايقاع مختلف) – راوية الشباب – سليمان زيدان (عود-غيتار-ايقاع) – علي الحوت (ايقاع مختلف) – عبد قبيسي (بزق-غيتار باص-ايقاع) – علي يونس – محمد نجمة – محمد عساف (ناي) – نسرين حميدان – ناصر الدين الشربجي المزيك (راب) – ادوار عباس (راب).

منذ البداية، كان المسعى الاساسي من وراء الهجرة هو تامين ظروف اقتصادية أفضل والهرب من الاضطهاد او من الحروب ونتائجها المدمرة. بالنسبة الى لبنان، تشكل الهجرة معلما اساسيا في تاريخه الحديث، منذ القرن التاسع عشر حتى اليوم. المسرحية الغنائية " قدام باب السفارة الليل كان طويل" تنطلق من هذا الواقع لتتحدث عن الهجرة اللبنانية بصفتها ملحمة يختلط فيها الواقع والمتخيل، المأساة والنزعة العبثية، ولتعمق السؤال حول قدرة الانسان على مواجهة مصيره الذي هو، هنا، مصير شعب بأكمله.

٢٢-مجنون ليلى ٢٠١٨

كتابة وإخراج وتصميم لوحات الرقص روي خوري. بطولة باسم فغالي (صمّم الازياء ايضاً) وفؤاد يمين ونقولا دانيال، ومنال ملّاط.

المسرحية مستوحاة من رواية مجنون ليلى التي تدور حول قصة الحبّ التي جمعت قيس بن الملوح وليلى في القرن السابع الهجري. هو اول عمل مسرحي غنائي باللغة العربية، يتم تسليط الضوء فيه على قصة حب الشاعر الجاهلي العربي الذي فاق حبه كلّ الحدود، وأضحى مثالاً يُضرب بين العشاق. وتميزت المسرحية بانها قدّمت ٢٢ اغنية، تمت كتابتها وتلحينها خصيصا للعمل، وتم أداؤها مباشرةً بمشاركة ٢٣ عازفًا و٢٤ راقصا و٩ بهلوانيين. كان روي خوري قدم عملاً استعراضياً ناجحاً قبل مجنون ليلى بعنوان One night in Broadway.

٢٣-مس بيروت ١٩٩٩

نص مها بيرقدار الخال. اعداد جورج فياض مع ليلى كرم وايلي صنيفر ونادين شرارة وبيتر سمعان. موسيقى طارق أبو جودة. تدريب الرقص سامي الحاج.

عرّف فياض عن مس بيروت قائلاً: "مسرحية استعراضية تنتمي الى الكوميديا السوداء. العمل في اعماقه يحمل الحزن لكنه يتضمن ايضاً الكثير من الضحك. قصة مطرب يسحقه المجتمع، ينتحل شخصية مطربة ويلقى نجاحاً ويغرم به المنتج".

٢٤-ملوك الطوائف ٢٠٠٣

مسرحة وتأليف وتلحين منصور الرحباني. شارك في التلحين والتوزيع إلياس الرحباني ومروان الرحباني وغدي الرحباني وأسامة الرحباني. بطولة غسان صليبا وكارول سماحة. اخراج مروان الرحباني.

عُرضت المسرحية للمرة الأولى في بيروت عام ٢٠٠٣ ثم في الدوحة عام ٢٠١٠، وتمت إعادة عرضها في لبنان عام ٢٠١٦ ثم في تونس عام ٢٠١٩ ضمن مهرجان قرطاج الدولي. وفي نسخها الأخيرة الثلاث لعبت هبة طوجي دور البطولة بدلا عن كارول سماحة. تقع أحداث المسرحية في الأندلس، وهي تتناول الحقبة التي ظهرت فيها دويلات صغيرة تناحرت بين بعضها البعض على أنقاض الدولة الأموية في اسبانيا. وهي تقوم على قصة حب بين ملك إشبيلية المعتمد بن عباد واعتماد الرميكية التي كانت خادمة القصر ثم أصبحت سيدته.

٢٥-من الحب ما قتل ٢٠١٠

اخراج غسان الرحباني. تأليف وتلحين غسان الرحباني وملحم بركات. بطولة ملحم بركات وغسان الرحباني ورانيا الحاج.

 الخلاف بين غسان الرحباني (نصير الموسيقى الغربية) وملحم بركات (حامل لواء الموسيقى الشرقية)؛ الفنانين اللذين يقودان بفكريهما المختلفين نادياً للموسيقى، سرعان ما يجتذب أهل السوء المتربصين شرا في الخارج ويعملون على استغلال النزاع الفني لتخريب البلد. قصة لبنان البلد الجسر، أو مفترق الطرق بين الشرق والغرب، وما يتعرض له من مؤامرات خارجية، عادت مرة أخرى إلى بعلبك، ولكن بصيغة مختلفة، لتكون نواة عمل غنائي راقص. ملحم بركات بخفة ظله وجمال صوته المطواع وكذلك غسان الرحباني بتجاربه الطويلة مع الخلطات الموسيقية وروحه الابتكارية، استطاعا معا أن يحيكا عملا ظريفا، مرحا، خفيف الدم لا يخلو من لقطات ذكية. 

٢٦-نقدم لكم وطن ٢٠١٢

تأليف: أنطوان غندور. إخراج: ريمون جبارة. بطولة: أنطوان كرباج، عبير نعمه، وجيلبير جلخ. تمثيل: بيار شمعون، خالد السيد، مخول مخول، علي الزين، نجلا الهاشم، فاديا عبود. الموسيقى والألحان: جوزف العنداري.

المسرحية تعود بنا نحو مئة عام إلى الوراء لتخبرنا عن البطريرك الياس الحويك في عمل يحاكي التاريخ ليتوجه نحو الحاضر والمستقبل. عمل يُمسرح حقبة من تاريخ لبنان تمتد من العام ١٩١٢ إلى حين خروج العسكر العثماني من البلاد العام ١٩٢٠. البطريرك الحويك كان أحد نجوم تلك المرحلة، وبما يملك من حنكة ودراية سعى إلى تحقيق وطن قادر على الإكتفاء الذاتي، ومهّد لنيله الإستقلال ومنحه الحرية في اتخاذ القرار. وبما أن تحقيق هذا الحلم كان من المستحيلات، حاول بطرق وأساليب شتى إنقاذ شعبه من المجاعة، فهادن، وحاور، وأقدم وتراجع، لكنه على الرغم من كل الظروف لم يتخلّ عن تحقيق حلمه بلبنان الكبير. تختصر المسرحية ذلك الواقع، من خلال دار للعجزة يديره دكتور شاب كان أرسله البطريرك ليتخصص في فرنسا، وحين عاد أوكل إليه أمر الدار حيث يجتمع رجال ونساء من جميع الطوائف والمناطق ويؤلفون فرقة موسيقية كل فيها يعزف على ليلاه...

٢٧-هشك بشك ٢٠١٣

اخراج هشام جابر. مع زياد الأحمدية وياسمينا فايد وزياد جعفر ولينه سحاب وروي ديب ووسام دلاتي ورندا مخول.                      

عرض غنائي موسيقي يحاكي موسيقى الأفراح والكاباريهات التي كانت منتشرة في مصر في النصف الأول من القرن الماضي. أربع لوحات تتضمّن عشرات الأغنيات يؤديها تسعة فنانين موزعين بين موسيقيين، مغنين، ممثلين وراقصين يأخذوننا إلى تلك الحقبة من الزمن الجميل. يمتلك العرض جميع عناصر الجاذبية. فالأحداث تجري داخل "كباريه" متخيل، تتألف عناصره من "معلّمة" تعتبر السلطة الأعلى فيه، ونادلة جميلة تتفاعل مع الزبائن، و"بارتندر" أو ساقٍ يتولى المشروبات الكحولية والمخدرات، بالإضافة إلى فرقة "حسب الله" المؤلّفة من جنود مصريين متقاعدين، أحدهم مقعد. عُرض العمل في مهرجانات بيبلوس عام ٢٠١٦ وهو مستمر حتى اليوم في مترو المدينة.

٢٨-هنيبعل ١٩٩٦

تأليف وموسيقى غسان الرحباني. اخراج يعقوب الشدراوي. بطولة غسان صليبا ورانيا غصن وبيار داغر وجوزيف بو نصار ولويس ناضر. تصميم الرقص سامي خوري.

استند الرحباني في عمله الى ما كُتب في المراجع العربية والأجنبية عن شخصية هنبيعل التاريخية لكنه أضاف حولها شخصيات لدعم الخط الدرامي مثل اميلسا زوجة هنيبعل وبوميلكا الذي يظهر بوضوح في حياته اليومية ومهربعل الرجل الأهم في حياته واسبغ عليه شخصية الفيلسوف والقائد الروماني الخصم شيبيو الذي اكتشف تقنية هنيبعل الحربية وهي ان يخوض القائد معركته على ارض خصمه. أكد الرحباني انه أعاد كتابة النص والاغنيات ١٠ مرات حتى اقتنع. عُرضت المسرحية في تونس ايضاً.

٢٩-وقام في اليوم الثالث ٢٠٠٠

تأليف منصور الرحباني. الحان أسامة الرحباني. اخراج مروان الرحباني. تمثيل وغناء غسان صليبا وغسان الرحباني وكارول سماحة، إلى جانب أنطوان بلابان وبول سليمان ونزيه يوسف.

هي مسرحية غنائية من فصلين، تعالج الأيام الستة الأخيرة من حياة السيِّد المسيح في الخط الدرامي الذي يبدأ في الساعات الأخيرة التي تسبق الموت، كأنها في دخول الفجيعة خلاص رحباني من الخوف الذي لا يغلبه سوى التشبث بالحياة. يتميز النص بتوغّله في اللاهوت المشرقي الموثّق وهو يعالج الإيمان والخيارات المسيحية لا من المنظور المسيحي وحسب، بل مما هو أوسع: حرية الإيمان التي هي من حرية الإنسان.

 

٣٠-ومشيت بطريقي ١٩٩٥

كتابة واخراج منير معاصري. بطولة والحان ملحم بركات. بطولة داني بسترس الى جانب فادي أبو خليل وبطرس فرح وختام اللحام ونوال كامل. شعر ميشال جحا.

تتحدث المسرحية التي لا حدود لعواطف الشخصيات فيها عن العشق حتى الضياع، عن جبران وسحر اللذين يلعبان لعبة الحب والموت حتى النهاية، والنص مستوحى من قراءات أدبية محلية وعالمية ومن احداث حقيقية سمع بها المؤلف وعاش بعضها الاخر. تضمنت المسرحية أغنيات لبركات تعلق بها الناس وما زالوا يرددونها حتى اليوم.

 


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم