٣٠ فيلماً قصيراً لمخرجين لبنانيين في السنوات ال٣٠ الاخيرة

٣٠ فيلماً قصيراً لمخرجين لبنانيين في السنوات ال٣٠ الاخيرة

ميشال نجيم | الأربعاء 30 ديسمبر 2020

جميعها عُرضت في مهرجانات سينمائية في لبنان او في الخارج

ميشال نجيم – "أخبار اليوم"

لائحتنا اليوم مخصصة ل٣٠ فيلماً قصيراً قدّمها مخرجون لبنانيون في السنوات ال٣٠ الأخيرة. هي أفلام متنوعة بعضها كانت جامعية وبعضها الاخر قدّمها صانعوها قبل ان ينتقلوا الى عالم الأفلام الطويلة، لكن معظم أصحابها تألقوا لاحقاً في مجال فني او في آخر. لسنا في معرض التعليق على جودة الاعمال المدرجة على اللائحة ولا نقول انها كلها من المستوى نفسه، لكنها جميعها عُرضت في مهرجانات سينمائية أقيمت في لبنان او في دول عربية او اجنبية وعدد منها نال جوائز (وقد ذكرنا فقط بعض الجوائز التي نالها بعض الأفلام، اذ لسنا في معرض الحديث المفصل عن كل عمل بل في سياق عرض عام). تتفاوت مدة الأفلام التي اخترناها بين اقل من عشر دقائق ونحو نصف ساعة. بعض الأفلام على لائحتنا ضم ممثلين وممثلات معروفين وبعضها الاخر ممثلين مبتدئين في حينه او وجوهاً غير معروفة. وقد استثنينا من اللائحة الأفلام الوثائقية واعتمدنا فيها الترتيب الابجدي بحسب العناوين.

١- ١١ شارع باستور (نادين لبكي) ١٩٩٧

نال فيلم تخرج نادين لبكي جوائز عدة من بينها جائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان السينما العربية في معهد العالم العربي في باريس. يصوّر هذا الشريط القصير حياة شارع وحركته، فالشارع هو مسرح الاحداث ويعكس صورة المجتمع بكل أشكاله وطبقاته وأحداثه وكل ذلك في لقطة واحدة لا تنقطع. هي قصة رجل لا يظهر في الفيلم، يتجسس على الشارع والمبنى المقابل له من خلال منظار بندقيته. هو ليس قناصاً في سياق حرب، بل رجل منهك يسحقه روتين حياته. يقف أمام نافذته ويقول في نفسه: "ماذا لو قتلت شخصًا، فقط لإضفاء بعض الحيوية على حياتي؟". يجمع الفيلم ٢٥ شخصاً بين ممثلين وأفراد عائلة نادين ومتطوعين اختيروا عشوائياً اثناء التصوير. ويرافق صوت المراقب الأحداث من خلال التعليق عليها بنبرة ساخرة. ولا حاجة لذكر الاعمال الناجحة الكثيرة التي قدمتها نادين لبكي بعد تخرجها اخراجاً وتمثيلاً.

٢-الجفت الواوي الذئب والصبي (وليد مونس) ٢٠١٦

هو فيلم تخرّج وليد مونس من الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة، من كتابته وإخراجه. حلّ الفيلم ضمن الأفلام العشرة المختارة لمسابقة "لايف أكشن شورت" في الأوسكار. صُوِّر الشريط في بلدة بسكنتا على مدى أربعة أيام، ويحكي عن أخوين استعارا بندقية صيد أبيهما من دون علمه، وأطلقا النار على ثعلب كان يغير على دجاجاتهما فقتلا ذئباً بدلاً منه، فتغير مجموعة من الذئاب على الدجاجات انتقاماً. يرمز الشريط الى قوّة الطبيعة وضعف الإنسان. وليد مونس هو مخرج فيلم ١٩٨٢ الذي رشحه لبنان العام الماضي لتمثيله في حفل جوائز الاوسكار الأخير.

 

٣-الشباك (خليل زعرور) ٢٠٠٦

قصة من نسج الخيال كتبها زعرور عن الانتظار. حنا دائم الجلوس امام النافذة التي ينتظر من خلالها وردة ومنها بصيص الامل بعودتها، لكنه يموت قبل ان تأتي. فاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان السينما الاوروبية في بيروت. زعرور قدم عام ٢٠١٧ الفيلم الروائي الطويل نور الذي عالج زواج القاصرات.

٤-الشريط (مارك صايغ) ٢٠٠٧

هاني وهو مراهق في الثانية عشرة من عمره، يقرر مشاهدة فيلم اباحي. ينقطع التيار الكهربائي فيعلق الشريط في جهاز الفيديو. يعود الوالد ليجد ان الجهاز معطّل ويبدأ هاني محاولاته لاسترجاع الشريط من الجهاز قبل ان يكتشف الاب الحقيقة. صايغ عمل ولا يزال في مجال البرامج التلفزيونية داخل لبنان وخارجه.

٥-الليلة الزرقاء (فؤاد عليوان) ١٩٩٩

تحليل معمّق للطرق التي أثّرت من خلالها الحرب الاهلية اللبنانية على حياة المواطنين العزّل في بيروت وأقلقتهم. يظهر الفيلم ندرة التزام الميليشيات باتفاقيات وقف إطلاق النار، وقتل المواطنين بالقصف والمعارك بالرغم من الوعود بليل هادئ. قدم فؤاد عليوان مجموعة من الأفلام القصيرة المميزة بعد عام ١٩٩٠ والفيلم الطويل عصفوري عام ٢٠١٣.

٦-اوت اوف فوكس (شادي زين الدين) ٢٠٠١

يلخص الشريط بالتالي: كل منّا له هبة خاصة به قد لا يراها الاخرون ويقال انها خارج نطاق التركيز. لكن المهم ان عليك إدراك ما لديك وتحارب من اجله. قدّم زين الدين عام ٢٠٠٧ الفيلم الروائي الطويل وعلى الأرض السماء الذي استغرق انتاجه ثلاث سنوات.

٧-بالروح بالدم (كاتيا جرجورة) ٢٠٠٩

إنها بيروت بعد ١٩ سنة على الحرب الأهلية. فارس عضو سابق في إحدى المليشيات قرر التوبة وعليه أن يبعد ابنه العاصي عن الشوارع ويقنعه بعدم الانجراف في أحداث العنف التي تحكم قبضتها على البلاد من جديد. نال الفيلم جائزة في فرنسا، والجائزة الثالثة كأفضل فيلم نسائي في مهرجان بغداد. جرجورة هي ايضاً مخرجة أفلام وثائقية منها وداعاً مبارك وبين جبهتين.

٨-بيت بيي (ليلى كنعان) ٢٠٠٣

ابنة الدكتور كنعان التي تضيق ذرعاً بما يحدث داخل بيت ابيها، تروي قصة ذاك البيت الذي يجتاحه اشخاص غريبون لا يستطيعون ان يتخطوا انانيتهم الرذيلة حتى في الاوضاع المأساوية. ليلى كنعان تألقت بعد هذا الفيلم الجامعي القصير في اخراج الفيديو كليبات والاعلانات.

 

٩-بيروت باليرمو بيروت (محمود حجيج) ١٩٩٨

يدور الفيلم حول السر واستراتيجية كشفه. والحكاية انه خلال حفل تكريم رسمي لمخرج سينمائي على اساس انه نال جائزة في "مهرجان باليرمو"، يرتفع صوت مشككاً بحقيقة الجائزة، فتبدأ عملية تحقيق. محمود حجيج برز من خلال فيلمه الروائي الطويل طالع نازل عام ٢٠١٣.

١٠-بيليكان (كارمن بصيبص) ٢٠١١

تُشغل الغربة بصيبص فتعالجها في فيلمها "Pelican"، الذي أنجزته كمشروع تخرّج في الجامعة اللبنانية الأميركية. اختارت قصة حب تنطلق إفتراضياً عبر Skype، مستندة الى تجارب أصدقاء "كبار وصغار عايشين علاقات عبره، وأحببت أن أعالج فكرة الغربة ولكن بطريقة Light، مش دراماتيكية. هؤلاء يتعاملون مع المسألة وكأنها طبيعية". في ١٢ دقيقة، نعيش الضبابية والعلاقة الافتراضية التي تتحكّم بها أحوال الإنترنت. برزت كارمن بصيبص كممثلة ولا سيما في مسلسل عروس بيروت وفيلم مورين.

١١-تحت العريشة (لوسيان بو رجيلي) ٢٠٠٨

استيقظ ايفان، الزوج المستقيم، ذات صباح يمضيه في بيته الصيفي ليجد رسالة حب من معجبة تدعوه الى "رندي فو" غرامي تحت عريشة الضيعة القديمة. من هي؟ هل هي مزحة؟ هل هي الشقراء التي التقاها البارحة في الساحة؟ لا خيار لديه سوى الاستجابة لتلك الدعوة الغامضة ليعرف الجواب. عمل بو رجيلي في المسرح والسينما ونال فيلمه الروائي الاول غداء العيد عام ٢٠١٧ نجاحاً في مهرجانات عالمية وجوائز عدة.

١٢-تنورة مكسي (جو بو عيد) ٢٠٠٨

ذاكرة ممزقة والقصة الذاتية لراوٍ يسرد على طريقته الخاصة قصة اللقاء بين والديه لغاية زواجهما، علماً ان الاب كان على وشك ان يرتسم كاهناً قبل ان يتعرف الى الام التي كانت قبلها لا تفكر لا بالحب ولا بالارتباط. تحوّل الشريط عام ٢٠١٢ فيلماً طويلاً اثار اهتماما وفضولا لدى النقاد، بسبب الجرأة في مضمونه (التي ازعجت السلطات الكنسية) والمستوى الفني الرفيع المتبع في طريقة تنفيذه. بو عيد هو ايضاً من أبرز مخرجي الفيديو كليبات في السنوات الأخيرة.

 

١٣-خبرية (فؤاد يمين) ٢٠٠٧

شاب يحكي لنا ذكريات طفولته وقصصه الغرامية. فيلم فؤاد يمين الجامعي الذي حصل على جائزة أفضل سيناريو في أحد المهرجانات، لم يفتح امام صاحبه باب الإخراج او التأليف السينمائي لكن يمين برز بعده كمقدم وممثل ومؤلف ومخرج مسرحي. 

١٤-دخيلك يا عدرا (انجي عاقلي) ٢٠٠٣

قرية لبنانية تعاني من هجرة سكانها منها مما يقلق كاهن الرعية ومعاونه فيغدو شغلهما الشاغل الحد من حركة الهجرة هذه. ومن سكان القرية فتاة مشلولة تدعى ريتا لكن ايمانها كبير بأن السيدة العذراء سوف تشفيها بأعجوبة. برزت انجي عاقلي جمال بعد فيلمها الجامعي هذا في اخراج الفيديو كليبات والاعلانات في لبنان والعالم العربي.

 

١٥-سابمارين (مونيا عقل) ٢٠١٦

تدور أحداث الفيلم حول هالة، وهي امرأة بروح طفلة شرسة. في ظل التهديد الوشيك الذي تفرضه أزمة النفايات في لبنان، تصبح هالة هي الوحيدة التي ترفض قرار الإخلاء، وتتشبث بكل ما يتبقى من وطنها. عرض الفيلم في مهرجاني كان ودبي ونال ترشيحات وجوائز عدة، ولم يكن الوحيد لمونيا عقل التي قدمت كمخرجة مجموعة من الأفلام القصيرة ومثّلت في بعضها.

١٦-ظلال (ميشال كمون) ١٩٩٥

فيلم أهداه كمون الى الراحل مارون بغدادي، وصوّر فيه هاجس الحرب وضحاياها من خلال حكاية غريبة لعابر بالسيارة بين شطري العاصمة اللبنانية يلتقي يومياً نظرات شاب يكتشف في نهاية الأمر أنه ليس أكثر من صورة لشهيد ملصقة على جدران وسط المدينة. كان كمون القى نظرة ساخرة قاسية على عالم الإعلام والإعلان التلفزيوني في فيلمه القصير "كاتوديك" الذي حققه لحساب شبكة "آرتي" الفرنسية الألمانية عام ١٩٩٣. كمون قدم عام ٢٠٠٦ الفيلم الطويل فلافل.

١٧-عالعتبة (باسم بريش) ٢٠٠٧

يقيم عضو سابق في الميليشيات اللبنانية عالماً حلمياً خاصاً به في لندن خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان عام ٢٠٠٦، عالم يقوم على إلهام مجهول المصدر يقول له ان لندن تجسد الديمقراطية والانفتاح على العالم والتنوع وان بيروت تجسد الاحتلال والاجتياح وقصص الحرب التي لا تنتهي. شارك الشريط في مهرجان كان الدولي ضمن أسبوع النقاد، اما باسم بريش فتألق بعده في الكتابة خصوصاً ونال مسلسل الويب دراما شنكبوت الذي كان السيناريست الاول فيه، جائزة ايمي الدولية عن فئة الاعمال الرقمية عام ٢٠١١.

١٨-عملية رقم... (احمد غصين) ٢٠٠٣

الجنوب – المقاومة. أربعة مقاتلين لا يعرفون شيئاً عن بعضهم البعض باستثناء أسمائهم المستعارة. يتم جمعهم معاً لتنفيذ عملية ضد موقع إسرائيلي. في طريقهم لتنفيذ العملية، يجدون أنفسهم في قرية مهجورة حيث يمضون ليلتهم في غرفة. هناك تدور احداث الفيلم القصير الذي يسلط الضوء على حالتهم النفسية وعلى العلاقة فيما بينهم. غصين قدم عام ٢٠١٩ الفيلم الروائي الطويل جدار الصوت في أجواء الجنوب ايضاً لكن في ظل حرب تموز هذه المرة، وكنّا قد خصصنا مقالاً لهذا الفيلم الذي عُرض في اهم المهرجانات وفاز بجوائز عدة.

١٩-غراي سكايل (امين درة) ٢٠٠٣

رفض غراي اللون الرمادي في مدينته فرسم حياة خاصة به بالألوان. الفيلم القصير لأمين درة الذي عُرض في أكثر من مهرجان أوروبي، شاهد على ولادة مخرج تميز في السنوات التالية بأعمال متنوعة لا سيما في السينما حيث وقّع فيلم غدي وفي الدراما حيث وقّع مسلسل شنكبوت الذي فاز بجائزة ايمي الدولية كما سبق وذكرنا.

 

٢٠-غنيلي ت إحلم (ايلي السمعان) ٢٠٠٦

فيلم موسيقي قصير يقيم مقارنة بين جان فالجان، احدى شخصيات البؤساء في قصة الكاتب فيكتور هوغو، وصبي يدعى امين يعيش في لبنان عام ٢٠٠٦ ليتضح انه في عالمنا الاف من أمثال جان فالجان. ايلي السمعان أصبح لاحقاً مخرج مسلسلات من أبرزها العودة وزوجتي انا وأصحاب تلاتي.

٢١-كونج فونج (يوري تامر) ٢٠٠٣

انها قصة كريم. امامه ٢٤ ساعة فقط ليمارس الجنس للمرة الاولى قبل ان يقابل صديقته سيلين التي حضّرت له مفاجأة. تسير الامور بمساعدة صديقه فؤاد. اشتهر يوري تامر لاحقاً كمخرج لبرامج تلفزيونية منها دكتور شيف وامي اقوى من أمك وهاي غنيتي وبعض مواسم احمر بالخط بالعريض وغني مع غسان.

٢٢-ليت ايت راين (هبة منذر) ٢٠٠٨

نهار ممطر سيغيّر مجرى حياة ٣ اشخاص مختلفين. هبة منذر التي درست الإخراج في الجامعة وكان Let it rain فيلم تخرّجها، برزت كمغنية قدمت مجموعة من الأغنيات التي لاقت صدى واسعاً ومنها شو بحبك وشو بدك حبيبي.

٢٣-ما ينعاد عليك (ايلي فهد) ٢٠١١

هو الحزن يتجسّد بموقف إنساني أراده فهد صلة الوصل مع الجمهور. الفيلم الجامعي مقتبس عن شخصيات واقعية "ومنها والدي… كان في الـ ٧٧ من عمره، ووجدت في فارق العمر بيننا لمسة غريبة. قررت ان أتحدث عنه لأنني قادر إحكي عنه. هالزلمي اللي كتير بحبّو. دين عليّي. لازم إحكي عنو". اختار والده ليمثّل معه، في قريته في زيتون، وأضاف لمسات "خيالية". هو تقريباً فيلم صامت وخلال ٨ دقائق أدخل الجمهور في لعبة الحزن والأحاسيس، والمرض، والموت المحتوم لمن نحب، والوداع الأخير. ايلي فهد برز في السنوات الأخيرة كمخرج أغنيات مصورة وفيديوهات مميزة أحبها رواد مواقع التواصل الاجتماعي. 

٢٤-مع روحك (كريم الرحباني) ٢٠١٤

يتناول الفيلم واحدة من القضايا الشائكة في المجتمع اللبناني حيث يقتل راهب مسيحي شخصا بالخطأ في مجتمع يضفي القدسية على رجال الدين. قال الرحباني إن المقصود هو أن الراهب إنسان ويخطئ وتحدث معه المشاكل، وأن رجال الدين يحتاجون للمساعدة مثلما يقومون هم بتقديم العون للناس. كان هذا الشريط القصير فيلم تخرج الرحباني وقد نال شهادة تقدير لجنة التحكيم “Special Mention” في مهرجان دبي السينمائي الدولي في فئة الأفلام القصيرة. بعده قدم المخرج فيلماً قصيراً بعنوان شحن، تألق في الخارج حيث شارك في عشرات المهرجانات ونال جوائز عدة منها مثلاً جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن فئة الأفلام القصيرة من مهرجان القاهرة السينمائي.

 

٢٥-موج ٩٨ (ايلي داغر) ٢٠١٥

هو الشريط اللبناني الحائز جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير في مهرجان كان السينمائي. يروي الفيلم الذي استغرق التحضير له سنتين، قصة طالب في المدرسة يدعى عمر، ويعيش في ضاحية بيروت الشمالية، ويعاني في محيطه الاجتماعي. وذات غروب، على شرفة مطلّة على المدينة، يلاحظ عمر شيئاً غريباً، شيئاً يشبه حيواناً ضخماً ذهبيّ اللون، يظهر من بين الأبنية، فيجذبه ويرشده لاكتشاف جزء مميز من المدينة. يمزج داغر في أسلوبه السينمائي في الفيلم بين التحريك والرسم الذي أحبه في صغره وكان هو دافعه لدراسة التحريك كما يقول، ومنه اتجه إلى الإخراج.

٢٦-مونديال ٢٠١٠ (روي ديب) ٢٠١٣

يروي قصة ثنائي مثلي قرر تمضية عطلة نهاية الأسبوع بعيداً عن بيروت، فتوجها إلى مدينة رام الله وهناك كانت فرصة لهما للتعرف على الهوية والحدود الجغرافية في توثيق مصوّر. اوضح ديب لـ "النهار" أن "الفيلم يستعرض رحلة مستحيلة يكسر من خلالها الحواجز والحدود الجغرافية بين لبنان وفلسطين، فضلاً عن الحدود التي يفرضها المجتمع على الحرية الشخصية والهوية". ولفت المخرج إلى أن "المحور الرئيس للفيلم يكمن في الإضاءة على هذه الانتهاكات التي تصيب القضية الفلسطينية في صراعها مع العدو الاسرائيلي". روي ديب الذي نال جوائز عدة عن فيلمه القصير، اشتهر من خلال نشاطه التمثيلي والغنائي في اعمال مترو المدينة.

٢٧-نقطة ع السطر (جويل بيطار) ٢٠٠٠

ثلاثة مساجين شباب حُكم عليهم بالإعدام بعد محاكمة غير عادلة. عاشوا اوقاتاً صعبة في انتظار مصير مجهول. تميزت مخرجة الفيلم جويل بيطار لاحقاً في مجال المسلسلات التلفزيونية وهي منذ سنوات تعمل كمنتجة منفذة لأبرز الاعمال الدرامية التي تُنفذ في لبنان ومنها الكاتب واسود وتانغو وحلوة وكذابة واماليا وجوليا وبروفا.

٢٨-نوكتورن بالاسود (جيمي كيروز) ٢٠١٥

يروي الشريط قصة موسيقي يكافح من أجل إعادة بناء آلة البيانو الخاصة به وسط الدمار والفوضى من حوله التي خلّفتها الحرب في بلده الشرق أوسطي، وذلك ضمن تسلسل أحداث مشوّقة ونظرة ثاقبة داخل المأساة المستمرّة في المنطقة. حاز المخرج عن فيلمه هذا جائزة الأوسكار المخصّصة للطلاب ضمن فئة القصة عام ٢٠١٦. وكان شريطه قد فاز سابقا بجائزة الأفلام في جامعة كولومبيا. جيمي كيروز قدم اخيراً باكورة أفلامه الروائية الطويلة "الاجنحة المتكسرة" الذي اختاره لبنان رسمياً لتمثيله في حفل الاوسكار لعام ٢٠٢١.

٢٩-هيك بدن (انطوني مرشاق) ٢٠١٩

تُجبَر الفتاة العشرينية ليلى على الزواج من ابن عمها بعدما اغتصبها، وذلك بموافقة وتأييد أهلها. بعد حفل الزفاف تعود إلى منزلها وترفض الزواج منه وتقيم دعوى ضده في المحكمة التي لم تنصفها في الحكم النهائي. هيك بدّن فيلم انطلق من الجامعة اللبنانية تحت إشراف المخرج بهيج حجيج، واستطاع حصد التقدير وعدداً كبيراً من الجوائز في مهرجانات عربية ودولية. وقد أراد مرشاق من خلال فيلم تخرجه هذا إيصال رسالة مفادُها أن الأعراف الاجتماعية في لبنان تبقى أقوى من كلّ القوانين. انطوني مرشاق هو حالياً مراسل ومنتج فقرات في قناة ام تي في.

 

٣٠-وهبتك المتعة (فرح شاعر) ٢٠١١      

يسلط الشريط الضوء على أكثر من موضوع في الحياة الزوجية من بينها ​زواج المتعة​ المعروف عند الطائفة الشيعية. استطاعت شاعر أن تهرّب فيلمها القصير من مقص الرقابة في لبنان حتى أوصلته إلى أكثر من جهة واحتفال منها مهرجان "بوسان" السينمائي. الفيلم هو مشروع التخرج الجامعي لمخرجته، وهو يلاحق إيمان، امرأة شيعية وتصرفاتها تجاه زواج المتعة، مستخدمة هذا النوع من الزيجات من أجل كسب بعض من المال. قدمت شاعر عام ٢٠١٩ الفيلم القصير سكون الذي شارك في مهرجانات عربية عدة، كما كانت احدى بطلات فيلم غداء العيد للوسيان أبو رجيلي.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم