حذار الاصابة للمرة الثاينة بكورونا... هل اللقاح سيكوّن مناعة طويلة الامد؟

حذار الاصابة للمرة الثاينة بكورونا... هل اللقاح سيكوّن مناعة طويلة الامد؟

رانيا شخطورة | الأربعاء 13 يناير 2021

قد يكون الناس حقل تجارب ولكن لا بد من اللقاحات لاننا في مرحلة الضرورات

رانيا شخطورة - "أخبار اليوم"

من الواضح أن الإصابة الأولى بكورونا، لا تمنع التعرض للعدوى مرة ثانية، مما يشير إلى أن المناعة تتضاءل بسرعة لدى البعض او تكون هشة... الامر الذي يطرح السؤال عن فاعلية اللقاحات المطروحة.

فقد اوضح مصدر طبي ان الاصابة بكورونا للمرة الثانية هي في دائرة البحث الاستقصائي والدراسات، ولغاية اليوم لم يتم الوصول الى اجابات كافية حول هذا الوباء واسبابه وكافة اثاره على كافة المستويات، وبالتالي الكل ينتظر استكمال الدراسات التي لها علاقة بهذا الوباء، ومسبباته.

وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم" اشار المصدر الى انه حتى الدراسات المتعلقة بكيفية الاصابة ما زالت هي ايضا في اطارها الاول.

وردا على سؤال حول فاعلية اللقاح، بعدما  تبين انه في بعض الاحيان ان الاصابة لا تكّون مناعة كاملة؟ اشار المصدر الى ان كل اللقاحات التي بدأ التداول بها اخذت طابع الطوارئ، ولا بد من ان تخفف من تفشي الوباء لكنها في الواقع لم تأخذ مداها الصحي في التجارب، معتبرا ان اللقاحات بحد ذاتها ما زالت تدرس لتحديد اثارها على المرضى. قائلا: في علم الطب والادوية هناك فترة من التجارب مسارها طويل يجب ان تخضع لها ، لم يسلكه اي من اللقحات المطروحة نظرا للظروف التي فرضها الوباء.

وهل الناس حقل تجارب؟ اجاب المصدر: قد يكون الامر كذلك، لكن لا بد من العمل على وصول اللقاحات الى لبنان لاننا في مرحلة الضرورات.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم