ماذا لو ضربت اسرائيل لبنان في ظل حكومة تصريف الاعمال؟!

ماذا لو ضربت اسرائيل لبنان في ظل حكومة تصريف الاعمال؟!

شادي هيلانة | الجمعة 15 يناير 2021

 باتت مسألة تشكيل الحكومة الجديدة ضرباً من المستحيل في ظل التعقيدات الإقليمية

شادي هيلانة – أخبار اليوم

ان اي اعتداء اسرائيلي على لبنان مع وجود حكومة تصريف أعمال غير قادرة على اتخاذ القرارات، سيعني اطلاق يد "حزب الله" لمواجهة عسكرية والدفاع عن اراضيه، فالحاجة مُلحة لوجود حكومة ترعى أي اتفاق ينتج عن تطورات العدوان.

نقطة القوة لإسرائيل في شنّ "عدوان" !

في حال اختارت اسرائيل العدوان من طرفها وبلا أي ذريعة، مستفيدة من التطورات الداخلية اللبنانية، والتشرذم الحاصل بين القوى السياسية، التي تنتظرها تل ابيب على "قاب قوسين"، في فرصة للانقضاض على السيادة اللبنانية.

وما طلعاتها الجوية الحربية المتكررة، سوى تهديدٌ مباشرٌ ، لتردد مقولة انتم ضعفاء ودولة هزيلة، يحكمها "حزب ايران"، فتستغل السخط الشعبي الحاصل على الطبقة الحاكمة، بعدها تعمل عبر شبكاتها على انضاجها بحيث يسهل عليها الدخول على الخط... بأسلوب المباغتة.

عقد حكومة تصريف الاعمال في الحالات الطارئة!

 باتت مسألة تشكيل الحكومة الجديدة ضرباً من المستحيل في ظل التعقيدات الإقليمية من جهة، والجشع والكسل عند اللاعبين المحليين المعنيين بالتأليف من جهة اخرى.

أمنياً: ان شكلت الاعتداءات الإسرائيلية المتمادية ، فضلاً عن الخروقات الجوية التي وصلت إلى حد تهديد حركة الملاحة الجوية، أثناء استهداف طائرات العدو الصهيوني للأراضي السورية من الاجواء اللبنانية عاملاً اساسياً لانعقاد المجلس الأعلى للدفاع وهو شكل من أشكال الحكومة الأمنية المصغرة التي تضم إلى جانب الوزراء المعنيين القادة العسكريين والأمنيين. ففي هذه الحالة، الدور الموكل لحكومة تصريف الاعمال هو إنقاذ البلاد .

ففي ظل الأوضاع الراهنة، إجراءات عديدة يمكن أن تتخذها الحكومة لتدارك الوضع، ليس من اي مانع قانوني او دستوري من ان تنعقد حكومة تصريف الاعمال عندما يكون هناك ضرورة وهناك سوابق حصلت.

ومن الممكن ان تلتئم، كمجلس وزراء لاتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة الاوضاع الامنية، في اي هجوم بربري تشنه القوات الاسرائيلية، لاتخاذ قرارات او تدابير لمواجهتها، وخصوصاً على المستوى الخارجي، كالمسائل التي تتعلق بتهديد امن الدولة العليا (الحروب)، فهي تدخل في مفهوم الضرورة وعلى حكومة تصريف الاعمال "الانعقاد" للتصدي لها ان وقعتّ!


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم