عودة الحضور المسيحي تكون من خلال قيام الدولة

عودة الحضور المسيحي تكون من خلال قيام الدولة

عمر الراسي | الإثنين 22 فبراير 2021

جبور يذكّر باسيل كيف سلبت هذه الحقوق على يد حلفائه!

عمر الراسي - "أخبار اليوم"

كانت اطلالة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مخصصة للرد على الرئيس المكلف سعد الحريري والحديث عن ملف تأليف الحكومة... لكن لا بد من توجيه السهام الى نحو عدة اطراف تحت عنوان "حقوق المسيحيين".
وفي هذا السياق، اشار رئيس جهاز الاعلام و التواصل في القوات اللبنانية شارل جبور الى ان الهدف من كلام باسيل عن القوات هو خلق اشتباك معها والمزايدة تحت عنوان حقوق المسيحيين، علما ان الطريق الى هذه الحقوق واضحة المعالم وتبدأ ببناء الدولة.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، تابع: هنا لا بد من تذكير باسيل وغيره، ان:
- حقوق المسيحيين لم تسلب الا نتيجة ضربها من قبل حليفه النظام السوري.
- حقوق المسيحيين لم تصبح موضع مطالبة الا بعدما غيّب حليفه حزب الله مشروع الدولة في لبنان.
- حقوق المسيحيين لم تسقط الا من قبل من اسقط الدولة اكان النظام السوري او محور الممانعة.
واضاف: لذلك عودة الحضور المسيحي تكون من خلال قيام الدولة، وهذا ما تقوم به القوات من اجل استعادة السيادة وتعزيز الحضور الميثاقي، بينما باسيل يشكل الغطاء لاستهداف الدولة، وبالتالي هو يستهدف الحقوق على مستوى الدولة والنظام.
وردا على سؤال، رأى جبور ان باسيل تبنى مبادرة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله من خلال عملية التصاق كامل بالحزب، حيث طلب توسيع الحكومة جاء اولا على لسان نصر الله الثلثاء الفائت، وبالتالي كلام باسيل يؤكد هذا الطرح المكشوف الخلفية من اجل الحصول على الثلث المعطل.
اعتبر جبور ان "بيان المستقبل" اشار الى ان الرئيس المكلف سعد الحريري ليس معنيا بكلام باسيل بل هو يتحاور مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبما ان باسيل لم يكلف الحريري فان الاخير ليس معنيا باي حوار حول اي مبادرة يطرحها.


المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

خاص اليوم