ينامون "على 7 خرزات من ظهرون"... ماكرون كتبه وترجمه وسلّمهم إيّاه!

ينامون "على 7 خرزات من ظهرون"... ماكرون كتبه وترجمه وسلّمهم إيّاه!

انطون الفتى | الخميس 25 فبراير 2021

درباس: عملية إنقاذ سريعة لا بدّ منها وهي لا تتمّ إلا بوصفة الطبيب الفرنسي

 

 

أنطون الفتى - "أخبار اليوم"

 

وسط حالة واضحة من "لَفْظ الأنفاس"، على مختلف الصُّعُد، نتلمّس مستقبل المصير، فيما الحكام ينامون "على 7 خرزات من ظهرون"، وكأن لا واجبات مطلوبة منهم تجاه الشّعب.

حديث كثير عن تشكيل الحكومة، بين سلبيات وسلبيات و... سلبيات، في وقت نبحث عن إيجابيّة فلا نجدها، رغم أن معظم الأطراف المحليّة والدولية تُطالِب بحكومة لا ثلث معطّلاً فيها لأي فريق.

 

الصيف الفائت؟

هذا جيّد. ولكنّه سينسحب على باقي الحكومات مستقبلاً. فما هو البديل الضّامن، سواء في "حكومة المهمّة"، أو في حكومات ما بعدها، للفريق السياسي الذي لطالما تمسّك بالثّلث المعطّل، كثلث ضامن؟

هل يكون البيان الوزاري هذا البديل؟ وهل اتُّفِقَ عليه عملياً منذ الصّيف الفائت؟ وهل سيتضمّن أساسيات واردة في المبادرة الفرنسية، حصراً؟

 

وصفة طبيّة

لفت الوزير السابق رشيد درباس الى أنه "لو سُمِحَ للرئيس المكلَّف سعد الحريري بأن يشكل الحكومة كلّها، من ألفها الى يائها، ومن أخصّائه وأنصاره وحدهم، فهذا لن يغيّر في واقع أن ميزان القوى في البلد سيظلّ على حاله".

وشدّد في حديث لوكالة "أخبار اليوم" على أن "الحريري يمتلك وصفة طبية من الطبيب الفرنسي، إذا أخذناها كما هي، وبلا أي تغيير في الجرعات، ودون تلاعُب بها، نُشفى".

 

النّجدة

وأوضح درباس أن "الرئيس الحريري يعمل بموجب هذه الوصفة، ويؤكّد أهميّة عَدَم التلاعُب بها تحت طائلة فقدان الصحة، أي النّجدة، لأن الطبيب الذي أعطانا إياها يراقب كيفية التعاطي مع الدواء".

وأكد أنه "يُمكن لفريق لبناني أن يأخذ أكثر من نصف الحكومة، وليس "الثلث المعطّل" فقط، انطلاقاً من أنه يمتلك القوّة في يده. ولكن معظم الأفرقاء يقبلون بعَدَم التمسّك بهذا الثّلث، لاقتناعهم بأن البلد بات بحاجة الى حكومة تدير المأساة حالياً، في شكل يحافظ على صحة المريض، وحياته".

 

منسجمة

وأشار درباس الى أن "القضيّة مرتبطة بعملية إنقاذ سريعة لا بدّ منها، وهي لا تتمّ إلا بوصفة الطبيب الفرنسي، اضطّر الحريري الى التمسُّك بها، طالما أنه بوجود الثّلث المعطّل لن يكون ممكناً القيام بأي مشروع".

وشرح:"انطلاقاً من تجربتنا الحكومية نقول إننا كنّا نمضي ساعات وساعات على طاولة مجلس الوزراء، في مناقشة خمسة أو ستّة بنود من جدول أعمال مكوَّن من 60 أو 80 بنداً، أو من 100 بند، مثلاً. وهذا لا يجوز. ولذلك، يصرّ الحريري على تشكيل حكومة منسجمة، لا تتضمّن وزراء يخرجون من الجلسات للإتّصال بقياداتهم، إذ لا قدرة لديهم في تلك الحالة على اتّخاذ قرارات دون التشاوُر مع الجهات الراعية لهم، حتى في أبسَط القضايا".

 

ورقة

وأوضح درباس أن "رغبة "التيار الوطني الحرّ" تقوم على الإمساك ولو بمفصل واحد من مفاصل الحكومة على الأقلّ، بهدف إعادة الإعتبار لوزنه، وإحياء أحلام قد تكون انتهت، وذلك من خلال الإمساك بالثّلث المعطّل".

وأضاف:"حزب الله" يوافق على حكومة لا تتضمّن هذا الثّلث، حتى الساعة. ولكنّه في الوقت نفسه، لا يمنعه بالمُطلَق، ربما لأنه يرى في فترة الرّكود السياسي الحالية فرصة لاستيضاح ملامح المرحلة القادمة، في العلاقة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران".

وختم:"نحن في لبنان ورقة من أوراق التفاوُض، مهما نفى أو نكر البعض ذلك. فضلاً عن أن أي جهة محليّة لن تكتب البيان الوزاري للحكومة عندما يتمّ تشكيلها. فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كتبه، وترجمه، وأعطاه للأفرقاء كافّة".

 


المزيد من الأخبار

خاص اليوم