عاجل - جورج عبد الله أسير مصالح أميركية فرنسية.... ولبنان الغائب الأكبر!

عاجل - جورج عبد الله أسير مصالح أميركية فرنسية.... ولبنان الغائب الأكبر!

| الثلاثاء 06 أبريل 2021
"

أقدم السّجناء في فرنسا..

جورج ابراهيم عبد الله أقدم السجناء في فرنسا مسجون منذ 34 عاما بتهمة التواطؤ في اغتيال الديبلوماسيين، الأمريكي تشارلز راي بباريس، والاسرائيلي ياكوف بارسيمنتوف بستراسبورغ ما بين 1981 و1984.

 متواجد حاليا في سجن لانيمزان بمقاطعة أعالي البيرينيه.

بمرور السنين أصبح جورج إبراهيم عبد الله من أقدم السجناء في فرنسا، انتهت مدة سجنه في العام 1999 وحصل على حكم بالإفراج المشروط في العام 2003.

لكن المحكمة استأنفت القرار وألغي في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2004 بعد ضغوط أمريكية.

 اعتقل في العام 1984، وخلال محاكمته بمدينة ليون في العام 1986، أدين بتهمة التواطؤ في اغتيال الديبلوماسيين.

يعتبر محامي جورج، جان لوي شالانسيه موكله أقدم سجين سياسي في أوروبا وجزء من الثورة اللبنانية.

وكان جورج ابراهيم عبد الله مؤهلا منذ سنوات عدة لعفو مشروط لكن محكمة التمييز رفضت طلباته التسعة.

أثر مصير جورج ابراهيم عبد الله على أعداد كبيرة من الناشطين المقربين من اليسار والذين يتهمون الحكومات الفرنسية المتعاقبة بالتعنت، وينظمون تظاهرات ويطالبون بالإفراج عنه.

أما في لبنان، فقد أصبح مصير جورج ابراهيم عبد الله قضية وطنية.

وعادة ما تنظم لجنة دعمه تجمعات كبيرة في ذكرى اعتقاله أمام سجن لانيمزان للضغط على الساسة الفرنسيين من أجل الإفراج عنه.

اسم جورج إبراهيم عبد الله ارتبط بالكفاح المسلح في فترة الثمانينايت.

من جهتها تعتبر الحملة الوطنية لتحرير الأسير في السجون الفرنسية أن استمرار اعتقاله هو فضيحة للسلطات الفرنسية.

وطالبت الحكومة اللبنانية بوضع ملف عبد الله على الطاولة وإنهاء ما وصفته بالاستهتار في هذه القضية.

المصدر:Euronews 


المزيد من الأخبار

خاص اليوم