٣٥ سنة على رحيل ايلي ضاهر...الممثل الذي يحبه الجميع

٣٥ سنة على رحيل ايلي ضاهر...الممثل الذي يحبه الجميع

ميشال نجيم | الثلاثاء 07 سبتمبر 2021

كان آخر أعماله التلفزيونية مسلسل لا تقولي وداعاً

من هم حالياً في العقد الخامس من العمر وما فوق او من يشاهدون اعادات المسلسلات القديمة على تلفزيون لبنان، لا شك في انهم يعرفون ويحبون الممثل الراحل ايلي ضاهر الذي طبع بادائه المميز عدداً كبيراً من الاعمال التي صنعت مجد التلفزيون اللبناني ولا تزال حتى اليوم عالقة في اذهان كثيرين. 

ولد إيلي ضاهر في منطقة فرن الشباك عام ١٩٣٢. أسّس في أواخر الأربعينيات مع ميشال تابت وجورج قاعي فرقة الأرز المسرحيّة. ثم عمل في إحدى دور السينما في بيروت، حيث كان يرسم أفيشات الأفلام ويلوّنها.في يوم سمع إيلي ضاهر إعلاناً في محطة الشرق الأدنى للإذاعة العربيّة. لم يجد قبولاً من اللجنة في المرحلة الأولى، بحجة أنّ لهجته جبلية، لكنّ أحد القيّمين على الإذاعة أعاده ممثلاً في الدراما الإذاعيّة. عند ولادة التلفزيون عام ١٩٥٩ كان إيلي ضاهر من أوائل الوجوه التي ظهرت على الشاشة. وبعد لقائه بأديب حداد الذي كان جار العائلة في منطقة عاليه أسند إليه دوراً صغيراً في الحلقات الأولى من مسلسل أبو ملحم قبل أن يتحوّل إلى ممثل أساسي في العمل. عام ١٩٦٥ لمع اسم إيلي ضاهر في برنامج أبيض وأسود الذي أعده وقدمه الى جانب عليا نمري وجهاد الأطرش ولميا فغالي وغيرهم من الممثلين، حيث برع في تجسيد دور أبو كروم الإنسان القروي الطيب القلب ليصبح يومذاك البرنامج الشعبي الأول على القنال ١١.

عمل ضاهر في الإذاعة والمسرح والسينما ولكن على الشاشة الصغيرة تبلورت شخصيته عبر عشرات المسلسلات مثل يسعد مساكم، الدنيا هيك، البخلاء، مجالس الأدب، حكمت المحكمة، الضيعة بألف خير، غروب، حول غرفتي، السراب، عازف الليل، ديالا، وغيرها ليتجلى حضوره وأداؤه تلفزيونياً في أضخم أدواره: المفتش جافير في رائعة فيكتور هوغو "البؤساء". 

توفي إيلي ضاهر في ٧ أيلول عام ١٩٨٦. وقبل الرحيل بأشهر قليلة، كان الممثل القدير يصارع المرض الذي لم يمنعه من المشاركة في مسرحية أخوت حتى الحرية للكاتب أنطوان غندور، وبها اختتم إيلي ضاهر مسيرة فنية مميزة، وكان آخر أعماله التلفزيونية مسلسل لا تقولي وداعاً مع عبد المجيد مجذوب وهند أبي اللمع.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار