"التأتأة"... أعراض وأسباب وكيفية العلاج

"التأتأة"... أعراض وأسباب وكيفية العلاج

فالنتينا سمعان | الثلاثاء 14 سبتمبر 2021
"

التأتأة نوع من الاضطراب اللغوي يتعلق بطلاقة الكلام لدى الأفراد كباراً كانوا أم صغاراً.

 ويصاب 1% بهذا النوع من الاضطراب، ولاسيما عند الذكور مقارنةً بالإناث. ويميز المعالجون بين 3 أنواع من التأتأة:

الأول- يظهر خلال التطور اللغوي، وهو الأكثر تداولاً بين 4 و5 سنوات. إذ يتخلص 75% من المصابين بها دون الحاجة إلى العلاج.

الثاني- التأتأة المزمنة: تظهر خلال التطور اللغوي وتستمر مع الفرد. وتظهر بين عمري السنتين والأربع سنوات. وتشمل 25% من الحالات.

الثالث- التأتأة المفاجئة: يصاب بها الفرد نتيجة مشاكل في الجهاز العصبي أو الجلطة.

 أعراض التأتأة

تختلف أعراض التأتأة بين فرد وآخر، ولكن هناك بعض الإشارات التي قد تكون مشتركة بينهم، وهي:

_ الجهد للفظ الكلمة أو الجملة.

_ اضطراب في إيقاع الكلام.

_ ردات فعل نفسية نتيجة التأتأة.

ومن الارشادات الموجهة للأهل من أجل التمييز بين التأتأة والاضطراب: عدد مرات تكرار التأتأة والإيقاع في الحديث.

ومن اللافت أنّ درجة هذه المشكلة تتغير وفق مزاج الفرد أكان متوتراً أو غاضباً أو هادئًا.

أسباب عدّة تؤدي إلى التأتأة، منها:

 الاصابة بنقزة، المعاناة من هذه المشكلة في المدرسة فقط، وعوامل أخرى كتوجيه الطفل للتفكير قبل الحديث أو الكلام بإيقاع هادئ والوراثة.

هذا وتتحكم المشاكل العضوية في زيادة هذه المشكلة والمشاكل العصبية والمشكلة الفمولوجية والتغيير المفاجئ في الحياة.

وفي ما يتعلق بالعلاج، يمكن البدء فيه بأي عمر، وتتطور مرحلة التقدم وفقَ تجاوب المصاب مع إختصاصيي النطق واللغة.

ووفقَ الدراسات فإنّ 90% من الأطفال الذين تلقوا حصص معالجة قبل عمر 4 سنوات يتخصلون من التأتأة كليًا.

في حين هناك نسبة 50% من الأطفال قبل عمر 12 سنة ينتهون من هذه المشكلة دونَ علاج.

خلال العلاج، يعمل الاختصاصيون مع الأهل من خلال توصيات ونصائح للتعامل مع المصاب، وفي عمر أكبر، يبدأ العلاج مباشرةً مع الطفل.

ورغم العلاج قد تظهر بعض المؤشرات حول استمرار هذه المشكلة مع الطفل لسنوات أكثر، منها: الجنس(ذكر)، العامل الوراثي، التأتأة منذ أكثر من عام، بدء هذه المشكلة بعد عمر الـ 5 سنوات، وعي الطفل لهذه المشكلة ووجود اضطراب لغوي لديه.

 

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا